» مدارس القطيف تتصدر التحول الرقمي في الشرقية  » 5 أيام إجازة براتب كامل عند وفاة أحد الأقارب حتى الدرجة الثالثة  » غموض حول أسباب إخفاق النقل الداخلي الموحد  » نجم «الرشا».. بداية مبكرة للصيف في الشرقية  » العباس (ع) ونصرة إمام الزمان (عج)  » سمو وزير الثقافة ورؤيته الثاقبة  » مسرح مفتوح مع مدرجات في تصاميم الواجهة البحرية بسنابس  » «الغذاء والدواء» تحذر من مكمل غذائي للنساء يُسوق بادعاءات طبية مضللة  » ربط دوام المعلمين بعودة الطلاب إلى مدارسهم  » 338 ألف موظف فوق الستين عاما يعملون بالقطاع الخاص  
 

  

د. جاسم المطوع - 03/08/2016م - 8:24 ص | مرات القراءة: 6668


والسؤال المهم هو كيف نتعامل مع هذه العيوب لو كانت موجودة في الرجل؟ والجواب بالنسبة للعيب الأول فإننا لا نعيب عليه عدم تفاعله مع الأمور العاطفية في الحديث

هناك ثلاثة عيوب تذكرها المرأة في الرجل، العيب الأول أنه بارد غير متفاعل مع ما تطلبه أو تتحدث به، والثاني أنه غامض لا تستطيع أن تحدد رأيه أو تتعرف على تفاصيل حياته، والثالث أنه يضع الحواجز والمسافات في تعامله معها، ففي أغلب الاستشارات التي تعرض علي أسمع من الزوجات تكرار مثل هذه الأوصاف والعيوب في الرجال، وبناء على هذه العيوب تبدأ الزوجة تتحدث أن زوجها لا يحبها ولا يرغب بها لأنه بارد غير متفاعل معها، أو لأنه يضع الحواجز في تعامله معها وهكذا.

أما العيب الأول وهو أن الرجل بارد وتفاعله قليل مع المرأة، فحتى نفهم هذه الصفة أكثر لا بد أن نحلل شخصية الرجل، فأحد هذه الأسباب أن المرأة عندما تتحدث

فإن حديثها يتضمن أمرين: الأول المشاعر والعواطف والثاني المعلومات، وأغلب الرجال بعد الزواج يهتمون بالمعلومات أكثر من اهتمامهم بالعواطف، فلو تحدثت الزوجة عن مرض أمها واستمرت في وصف مشاعرها تجاهها كأن تقول: «أنا لا أعرف كيف أعيش بعد أمي، وأنا أحب أمي كثيرا، وأمي تبكي من الألم»، فإن مثل هذه العبارات لا يتفاعل الرجل معها كثيرا لأنها عبارات عاطفية،

فيظل صامتا ساكتا وهو يستمع لزوجته ثم تتهمه بالبرود وعدم التفاعل، بينما لو تحدثت معه بمعلومة مثل أن تقول: «إن المستشفى الذي تعالج فيه أمي خدماته سيئة»، فإن زوجها يتفاعل معها ويقول «ولكن في مستشفى آخر أفضل منه، أو أنا أعرف الطبيب الفلاني سأكلمه ليهتم بأمك أكثر»، فنلاحظ أن الرجل تفاعل مع المعلومة بينما كان باردا ولم يتفاعل مع العبارات العاطفية، لأن أغلب الرجال منطقيون فيتفاعلون مع المعلومات، وهناك نسبة قليلة من الرجال عاطفيون يتفاعلون مع العواطف أكثر من المعلومة.

أما العيب الثاني الذي تصفه المرأة في الرجل وهو أنه غامض أو لا يشاركها في تفاصيل حياته، فإن أحد الأسباب أن المرأة أسرع من الرجل في إعطاء الأمان والثقة للآخرين، بينما الرجال بشكل عام يحتاجون لوقت طويل في التعامل مع الطرف الآخر سواء كان صديقا أو زوجة أو حتى شريكا في التجارة حتى يعطوه الأمان والثقة،

فلهذا أغلب الرجال عندهم تحفظ ويضعون مسافة في التعامل مع الآخرين وخاصة في القضايا الشخصية مثل الأمور المالية أو الصحية أو العلاقات الاجتماعية والأسرية، وهناك سبب آخر وهو أن بعض الرجال يخشى لو تكلم في تفاصيل يومه أو حياته فإن المعلومات التي تستمع لها الزوجة قد تستخدمها في يوم من الأيام ضده، فلهذا كثير منهم يتحفظ ويفضل الصمت أو الحديث العام.

وأما العيب الثالث وهو وضع الرجل الحواجز والمسافات بينه وبين زوجته فهناك عدة احتمالات، الأول أن يكون قد جرب زوجته واختبرها بعدة مواقف فلم تكن محلا للثقة، أو الاحتمال الثاني أن زوجته تنقل كل أخباره ومعلوماته لصديقاتها أو أمها وهو يكره هذا السلوك،

 أو قد تكون زوجته من النوع الذي يتدخل في كل شيء وتسأل عن كل شيء وتشك في كل شيء فطبق المثل القائل (ابعد عن الشر وغنيلوا)، أو قد يكون الرجل نفسه انطوائيا وليس اجتماعيا فلهذا هو يضع الحواجز ليس مع زوجته فقط وإنما مع كل الناس.

والسؤال المهم هو كيف نتعامل مع هذه العيوب لو كانت موجودة في الرجل؟ والجواب بالنسبة للعيب الأول فإننا لا نعيب عليه عدم تفاعله مع الأمور العاطفية في الحديث لو كان هو منطقيا ونقدم له المعلومة المنطقية حتى يتفاعل معها، وأما العيب الثاني فنعطيه فرصة ليختبر مدى ثقتنا وكتمان السر عندنا حتى يطمئن

وبعدها سيتحدث عن تفاصيل حياته وقد تستغرق هذه وقتا طويلا، وأما وضع الحواجز فلا بد أن نعرف السبب وحينها يمكننا علاجها وتفاديها، ولكن النقطة الأهم في الموضوع كله أن كل هذه العيوب التي تشتكي منها المرأة قد يكون سببها الرجل أو المرأة نفسها ويعتمد على التشخيص للحالة.


اليوم

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات