» جمعيات خيرية تشارك المنومين في مستشفى القطيف العيد  » التعليم: تأجيل المقابلات الشخصية لمرشحي برنامج خبرات إلى 22 شوال  » الوظائف اللاحقة (قصة واقعية)  » أمانة الشرقية تكشف حقيقة وجود ثعابين في شاطئ «نصف القمر»  » مراكز تجارية تضاعف أرباحها بـ5 حيل على «الانتقائية»  » حرارة الشرقية في العيد تلامس الـ50  » تجرد من مشاعره الإنسانية في عيد الفطر..مواطن يحاول قتل والدته طعنًا ودهسًا  » "الخطوط" تنفي هبوط طائرتها في إسرائيل  » السجن والغرامة لمطلقي إشاعة القرارات الرسمية  » (أغلى وطن )" كل عام وأنتم بخير "  
 

  

عبدالجليل البشر - 24/05/2016م - 9:02 ص | مرات القراءة: 1804


يولد الطفل سواءً كان ذكراً أم أنثى ومع ولادته وخروجه إلى هذه الدنيا الفسيحة تبدأ معه المشاكل والمتاعب والتحديات بالنسبة

 للوالدين وتكثر الواجبات عليهم من عناية ورعاية وتوفير المستلزمات المادية والمعنوية ولكن هذا الطفل المسكين قد يكون ضحيّة تربية فاسدة أن لم يحسن الاَباء والأمهات تربية أبنائهم. وفي هذا المقال سأتطرّق إلى عدّة محاور هي:

أولاً: أن الاَباء هم قدوة لأبنائهم وعليه فمن التناقض أن يأمر الأب ابنه بشيء وهو لا يفعله أصلاً وهذا خطأ كبير فالحاصل لدينا أن بعض الاَباء يأمر ولده بعدم التدخين وهو يدخّن وأمام عينيه! يأمر ابنه بالصلاة وهو لا يصلي!! لقد قال الله تعالى في محكم كتابه الكريم:}أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون{. على الأب أن يكون قدوة لأبنائه لأن الابن يخرج إلى هذه الدنيا لا يعرف شيئاً عنها مطلقاً

 فهو يقلّد اباه في كل شيء حتى في طريقة أكله وشربه وحتى في صلاته وصومه وحتى في طريقة تعامله فإن رأى الابن أباه يضرب أمه فسيتعلم القسوة والضرب وأن رأى أباه يشتم أحد بالهاتف فسيتعلم الشتّم ويشتم زملاءه في المدرسة!!وإن رأى أباه يكذب فسيكذب وهكذا إلخ.. والعكس صحيح إن رأى الابن اباه يذهب للمسجد فسيذهب معه إن راه يسلم على من يمر أمامه في الطريق فسيتعلم هو ايضاً ويسلم إن راه حسن الأخلاق

فسيتخلّق بأخلاقه إن راه يصوم يوم الأثنين والخميس فسيفعل ذلك احتذاءً بأبيه فهو القدوة الكبرى له وهذا بدوره ينعكس إيجاباً على الأب فتصبح سمعته حسنة وأينما يذهب الابن سيرحب به الناس ويعظمون شأن أبيه سيقولن له من أباك فيقول لهم اسمه فيقولون: والنعم والله و بيّض الله وجه أباك كان شخص وطيّب وهكذا.. والعكس إن كانت سمعة الأب سيئة.. فعلينا أن نكون قدوة لأبنائنا فهم يعكسون أخلاقنا وصفاتنا وحتى شخصيتناً.

ثانياً: من الأمور السيئة التي يقترفها الاَباء بحق أبنائهم هو الحرمان العاطفي: فإننا نجد الكثير من الاَباء منشغلين عن أبنائهم ولا يمنحونهم الجو العاطفي لا يشبعونهم عاطفياً بالحضن والتقبيل وغيرها وهذا أسوأ وأخطر شيء على وجه الإطلاق فقط يهتم الأب بالماديات يسأل ابنه هل أنت محتاج للمال ؟فإن أجاب بنعم أغدق عليه من ماله الوفير وإن أجاب بـ :لا تركه ورحل. سأقول كلمة جيّد أننا نهتم بحاجاتنا أبنائنا المادية والمالية

ومستلزماتهم المدرسية وتوفير الغذاء اللازم ولكن هذا لا يكفي أبداً مثلما أن هناك حاجات مادية فهناك حاجات معنوية وهي أهم بكثير من الماديّة هل تعرف لماذا أيها الأب وأيتها الأم؟!لأن الابن او البنت ستبحث عن إشباع هذه الحاجة بنفسها بطرق مشروعة أم غير مشروعة فتتعرف على الشباب المنحرفين وتنجرف وراءهم مندفعة لإشباع هذه الحاجة وهم يعتبرونها نزوة فقط لا أكثر فيأخذون منها أغلى ما عندها ومن ثم يتركونها ويرحلون عنها وتبقى في حزن وحيرة.

 الابن كذلك نفس الشيء يبحث عن طرق غير مشروعة  لإشباع هذه الحاجيات قد يلجأ حتى إلى (اللواط).. ولا يجد إلا هذه الوسيلة لإشباع نهمه الجنسي.. أو حتى زنا المحارم فإن لم يوفر الأب والأم هذا الجو العاطفي يلجأ حينئذ الأخ إلى أخته والأخت إلى أخيها وبنت الأخت إلى خالها والخال لابنة أخته وهكذا. ويبدأ دمار العائلة لهذا السبب الصغير إن أبنائنا بحاجة إلى هذه العاطفة هذا الحنان يجب توفيره لهما لكي لا يكونوا ضحيّة افعال سيئة ومنحرفة وغير مشروعة .

فإعطاءهم هذا الحنان وإشباعهم به يعد من حسن التربية ولنتعلّم من سيرة رسولنا الكريم صلى الله عليه واَله وسلم حيث كان يحبّ الأطفال ويعطف عليهم كثيراً وله من القصص الكثيرة في هذا الجانب فهذه قصّة الرسول صلى الله عليه واَله وسلّم مع الأعرابي حينما رأى الرسول يقبل حفيديه الحسن والحسين قال له متعجباً يا رسول الله إن لي عشرة من الأبناء لم أقبّل واحد منهم فقال له الرسول عليه الصلاة والسلام وماذا أفعل لك وقد نزعت الرحمة من قلبك.

ثالثاً: تربية قاسية: همجيّة, داعشيّة أيضاً لا تتعجبوا أيها القرّاء من هذه التسمية فقد أسميتها داعشية لأنها فعلاَ قاسية وليست هذه تربية كلها ضرب وإهانات ومذّلات سببت للأبناء يضرب الأب ابنه أمام إخوانه وأخواله وأعمامه وأقاربه بل وحتى أصدقائه! هذه مشكلة ليتك أيها الأب عندما تريد تأديب ابنك لا تحرجه وتهينه أمام مرأى من الناس ومسمع خذه في غرفة لوحده وأفعل به ما شئت لأنك إن ضربته أمام أقاربه أو أصدقائه فقد حطمته كسرته نفسياً وجسدياً أهنته جرحت كرامته دمرت شخصيّته سببت له العاهات والاَلاَم النفسية بل والأمراض ايضاً.

 بفعلك هذا له تسبب له قلق واكتئاباً شعور بالقهر والظلم والاضطهاد النفسي نعم لا تستغرب أيها الأب فكثرة الظلم الضرب تسبب للابن مثل هذه الأمراض الخطيرة فأنا شخصياً أعرف أناساً أقارب لي يعانون من هذه الاَلاَم بسبب هذه التربية

 وهذا القهر هذا حرام أيها الأب إن الله أحلّ لك الضرب ولكن ليس بهذا المقدار الذي يجعل الابن يفكر حتى بالانتحار من جرّاء وسوء هذه التربية الظالمة وأنت الخاسر في النهاية سيخرج ابنك من بيتك ولن يعود لأنه لن يتحمّل كل هذه الإهانات والظلم والجور والعدوان أنت أبوه وهو ابنك أتى من صلبك ولم يأتي من الشارع لتحكم عليه بالإعدام نتيجة هذه التربية المهلكة.

 نعم أقول إعدام لأن الابن لن ينسى تلك الماَسي وسيظل يفكر بها حتى يكبر ويصبح رجل فتشكّل عبئاً نفسياً عليه فيكره الحياة والزواج والأب والأم ويتمنى أنه لم يولد في هذه الدنيا التي كأنه ولد فيها ليتعذّب وأنت مهما فعلت أيها الأب فإنك محاسب على هذا كلّه إن الله وهب لك هذا الابن سعادة 

 ونعمة لك وهو ايضاً يريد أن يختبرك فهل ستنجح في الاختبار بحسن تربيتك لابنك ليكون طيبّاً برّا تقيّاً ورعاً أم ستفشل فيه بجعل ابنك عاصياً عدوانياً شريراً قاسياً؟ الخيار لك وفي الختام علينا أن نحرص على تربية أبنائنا تربية صحيحة سليمة فهم رجال الغد وجيل المستقبل..



التعليقات «1»

ابو زهراء - القطيف القديح [الخميس 02 يونيو 2016 - 2:55 م]
احسنتم مولانا
فعلا نحن نحتاج الى ثقافه ومعرفه عن علمائنا الابرار اكثر

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات