» التوبي.. وفاة بطل المنتخب السعودي نجم رضوان في روسيا  » متقاعدون بالهجري ومتقاعدون بالميلادي!!  » رسائل النصب تتواصل.. والبنوك: لا نهدد بالحظر  » 60 سعوديا يغادرون العمل الحكومي يوميا  » شركة تختبر المتقدمين لوظائفها على طريقة «قوت تالنت»  » فحص الكتروني للمهندسين الأجانب قبل التأشيرات  » 18 عاما السن الأدنى للبحارة واستخدام القوارب السريعة  » نازك الخنيزي هي التي فتحت عيونها ونظرت إلى السماء لأنكم موجودون هنا …  » محنة الإمام العسكري في الطريق الرسالي  » «المهن الكتابية» الأعلى توطينا في القطاع الخاص بـ 88 % .. استقطبت 530 ألف موظف  
 

  

الدكتور عبد الخالق بن علي البيات - 27/02/2016م - 8:00 ص | مرات القراءة: 2637


بقليل من التأمّل والملاحظة نلاحظ أنّ التكوين العاطفي (تكوين المشاعر العامة) عند المرأة من حيث النوع لا تختلف عنها عند

 الرجل، لأنّ المشاعر هي المشاعر، ولكنّ المرأة تفوق الرجل كثيراً وبمسافات كبيرة من حيث كم الزخم العاطفي. وهذا من عجائب الخلق وبديع الصنع، فسبحان من خلق الأشياء بحسبها ووضعها مواضعها؛ إذ لم يكن هذا الفارق عبثياً، وإنّما تقتضيه طبيعة الظروف التي تحكم شغل كلّ منهما لمواقع معينة في الحياة.

فمشاعر المرأة تميل إلى الرقة،  والشفافية التي تلاحظ عمليا في صدقها العميق عندما تصارح أحداً يحبها، أو يكرهها. فشفافيتها تلاحظ من خلال انطلاقها الصادق في بذل مشاعرها تجاه من تحب أو من تكره على حدّ سواء...

اتخاذ القرار.. العاطفة أم العقل؟

والمرأة عموماً ذات زخم عاطفي كبير يؤثّر بدرجة كبيرة على القرارات التي تتخذها في حياتها. وهذا أمر مهم أن نعرفه. ففي كثير من المواقع الحياتية لا يكون تقرير العقل منفرداً هو وحده الموجّه نحو القرار الصائب والدافع له لتنفيذه على أرض الواقع، وإنّما العاطفة هي التي تحفّز وتفضّل طريقاً على آخر عند اتخاذ القرار. والإنسان عموماً الذي يعيش بدون عواطف إنّما هو بمثابة رجل آلي يقوم بإجراء العلميات الحسابية، ولا يحسّ في النهاية بأية مشاعر تجاه هذه الحسابات. يقول الدكتور دانيال جولمان في كتابه الذكاء العاطفي:

"لعلّ من الدروس المستفادة، هو أهمية دور الشعور الحاسم في اتخاذ القرارات الشخصية التي لا تنتهي في حياة الإنسان. وكما أنّ المشاعر العنيفة يمكن أن تؤدي إلى تشوّش التفكير، كذلك يمكن أن يكون نقص الوعي بالمشاعر مخرّبا أيضاً، وخاصة بالنسبة لترجيح القرارات التي يعتمد عليها مصيرنا إلى حدّ كبير، مثل "أي طريق في الحياة يمكن أن نسير فيه؟"، ومثل هذه القرارات لا يمكن ان تتم بصورة جيدة من خلال العقلانية البحتة، لأنّها تتطلب شعوراً داخليا عميقاً، ونوعاً من الحنكة العاطفية التي نكتسبها من خلال خبرات الماضي. ذلك لأن المنطق الشكلي وحده لا يفيد كأساس لاتخاذ قرار حول من أتزوّج، أو من يحظى بثقتي، أو حتى أي وظيفة اشغلها. هذه مجالات يكون فيها العقل الخالي من المشاعر فاقداً للبصيرة...

وتحدث البدايات الفسيولوجية لانفعال ما، قبل أن يعي الإنسان الشعور ذاته. خذ مثلاً من يخافون من الثعابين، عندما تعرض عليهم صورتها، يكشف جهاز الإحساس على بشرتهم خروج حبات العرق علامة على القلق.

... والعواطف الجياشة التي تكمن تحت وعينا، تؤثّر تأثير قويّاً في الكيفية التي ندرك بها هذه العواطف بإحساسنا، ونتفاعل معها، على الرغم من عدم وجود أي فكرة لدينا من جيشان هذه العاطفة بداخلنا".

ومثال ذلك لو واجه إنسان ما موقفاً أحزنه في ساعته، فإنّ ذلك الموقف يبدأ بترك آثاره على هذا الشخص لساعات وساعات، قد تصل إلى أيام. وقد يأخذ هذا الموقف أثره فيصل إلى منطقة اللاشعور في المخ، فيتصرّف حينها تلقائياً بحسب الظرف الانفعالي طوال تلك المدة وهو لا يدري، أو وهو في غفلة عن مسبب هذه التصرفات التي يسلكها، إلاّ إذا أفاق من ذلك، ليجد نفسه مستغرباً أحياناً من تصرفاته التي لا يرى لها تبريرا!

وما ذلك إلاّ بسبب تأثير المشاعر التي قد تخرج الإنسان عن دائرة الوعي العقلي في بعض الأحيان، وتدخله في اللاوعي.

ولكنّ ذلك لا يعني أنّ العاطفة لا تكون أو لا تصبّ في مصبّ الرؤى العقلية عموماً، بل هي في كثير من الأحيان تكون وظيفتها توجيه العقل إلى ما يجب أن يكون. كما هو الحال بالنسبة للرجل وعلاقته مع من يحيطون به من أسرته، مبتدئاً بوالديه وزوجته وأولاده، ثمّ المحيط البيئي في الدائرة الاجتماعية الكبرى.

والحال نفسه بالنسبة للمراة وعلاقتها مع من يحيطون بها من أسرتها، وبيئتها الاجتماعية الأكبر؛ فهي تعيش بعاطفة الأمومة تجاه أولادها، وتعيش بعاطفة الزوجية مع زوجها، وهكذا فعاطفتها جليّة وواضحة عياناً في جميع حركاتها وسكناتها، سواء في حال الحب، أو في حال الكراهية. 

إدارة المشاعر: 

... كما أنّ علينا هنا ملاحظة أمر مهم آخر، وهو أنّ المسألة لا تكمن في فيض المشاعر، وإنّما تكمن في كيفيّة إدارة هذه المشاعر وتوظيفها. وهذا ما جاءت به الأديان السماوية لمعالجته كهدف من أهدافها التربوية للإنسان منذ قديم الزمان، ونهاية بالإسلام الحنيف الباقي عبر الأزمان الحاضرة والمستقبلية. وقد التفت علماء النفس مؤخراً إليه، وبلوروه في مصطلح جديد أسموه (الذكاء العاطفي).

ولذلك فغزارة العواطف عند المرأة لا تعني بأي حال أنها لا تمتلك رصيداً عقلياً كبيراً كالرجل، وإنّما المسألة كما يقرّرها الدكتور دانيال جولمان تكمن في مدى تأثير هذه العاطفة في توجيه القرار العقلي المحض. الأمر الذي يميّز الإنسان المفكر عن الآلة المفكرة كجهاز الكومبيوتر، أو الرجل الآلي الذي يفكّر ولا يشعر مثلاً.

ولذلك فإنّ مسألة العقل والعاطفة يمكن معالجتها في إطار إدارة العاطفة، وتفهّم مداها وأثره


من كتاب نظرية الحجاب- للدكتور عبد الخالق علي حسن البيات

التعليقات «6»

مهدي - القطيف [الإثنين 29 فبراير 2016 - 12:09 ص]
بارك الله فيك يا دكتور عبدالخالق الطرح جميل ووحشتنا كثيرا
يا دكتور.....
عبد الرحيم - سيهات [الأحد 28 فبراير 2016 - 10:27 م]
حياك الله دكتر ومن الجميل ان نرى مواضيعك المملؤة بالتحليل والكفاءة
دام قلمك معطاءا
حسين - القطيف [الأحد 28 فبراير 2016 - 5:30 م]
عزيزي الاستاذ عبدالخالق,

اتمنى ان تكون بصحة جيدة.

١- إن المقالة لا توفر للقارئ أي أدلة علمية/تجريبية على فرضية علو زخم المشاعر عند المراة أو نقصها عند الرجل.

٢- تعزز المقالة الصورة النمطية للمراة, و اللتي ترتكز على "التمييز الجنسي", ومثال ذلك قولك أن مشاعر المرأة "تميل إلى الرقة" أو أن "زخمها العاطفي يؤثر على قراراتها".

٣- وبناءا على ذلك, هل تعتبر ما كتب أعلاه رأيك/تجربتك الشخصية؟

تحياتي وتقديري لكم

حسين
قطيفية - السعودية [الأحد 28 فبراير 2016 - 7:27 ص]
كلام رائع يا دكتور ينم عن معرفة عميقة ودقيقة للموضوع
وفقك الله وحماك ونفع بك عباده....
زهراء علي - القطيف [السبت 27 فبراير 2016 - 11:42 م]
ادام الله عليك هذه النعمه تعمة العقل والفكر
رحم الله والدك كم كان فخور بك وباخوانك
موضوعك رائع
اتمنى من كل رجل وامرأة قرأته والتمعن بمعانيه لان هناك مفاهيم على كل منا فهمها لنعيش معنا حياة مستقرة مطمئنه
سلم الفكر والقلم يادكتور عبد الخالق
حسن - القطيف [السبت 27 فبراير 2016 - 2:35 ص]
ما شاء الله عليك دكتور.
كلام دقيق.
كفاءات للقطيف أن تفتخر بها.





مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات