» إنجاز 85% من مشروع «قُربَى» لشراء وتحسين مساكن الأيتام  » مهندسات سعوديات : 1600 مؤسسة توظف الأجانب وتتجاهلنا  » ثقافة الصراخ  » وردني سؤال هام ما الفرق بين الذكاء العاطفي والذكاء الاجتماعي؟  » هل تشكل العلاقات الافتراضية خطراً على الأبناء؟  » سعوديون يرفضون عروضا وظيفية لا تقدم إجازة  » 4 ضوابط لرفع حظر السفر عن الممارسين الصحيين  » الشرقية: إغلاق مركز حضانة يدرس منهجا غير مرخص  » «التعليم» تكشف حقيقة خطاب صرف مكافأة 50 ألف ريال لخريجي الجامعات  » قلة المراجعين تدمج مراكز رعاية صحية أولية  
 

  

29/12/2015م - 1:32 ص | مرات القراءة: 9183


ماذا يجب ان تعرفي عن الشباب والرجال تلك المخلوقات التي قد تشكل لنا لغزا حينا ولعنة حينا آخر لكنها أيضا من تمثل جزء كبير من وجودنا وكياننا

 ومهما عانينا نعود لهم من جديد فلايمكن لأحدنا أن يحيا بمفرده دون الآخر . ويكمننا القول من خلال دراستنا لآلاف المشكلات أن هناك بعض الخطوط العريضة المشتركة بينها ما يجعلنا نخلص لبعض النقاط التي تساعدك في فهم نفسية الرجل أكثر ومن ثم تجنب التصادم والخلافات بينكما وهي

ماذا يجب أن تعرفي عن الرجال والشباب

1. الرجال لا يجيدون التعبير عن الحب بالكتابة

مع تطور الحب عبر الأزمنة كان لزاما أن يتماشا مع معطيات العصر بما في ذلك التكنولوجيا الحديثة والشات وتطبيقات الهواتف الذكية و برامج الرسائل القصيرة المتطورة .

في البداية يتفاعل الرجال جيدا ثم تجدي اهتمامه بالتواصل عبر الكتابة يقل شيئا فشيئا حيث تصبح رسائله قصيرة ومختصرة وقد تتوقف لأيام ما يشعرك بالحزن حيال فقدانه الشغف وتتسائلين هل أصبح غير مهتما

الحقيقة أن الرجال لا يهتمون بهذه الرسائل مثلنا نحن ولا يعرفون ما يجب عليهم فعله بالضبط وماهو العدد أو الكم الذي يجب عليهم الالتزام به في البداية سيحاول إمطارك بالرسائل للفوز بقلبك واهتمامك لكن لن يمكنهم الاستمرار بنفس المنوال دائما خاصة عندما تبدأ العلاقة في الوصول لمستوى ثابت قد يشعره أنها مهمة واجبة يهرب منها حينها تبدأ الفتاة في التذمر ومطالبته بالرد على جميع رسائلها. في الواقع لا يمكنك تقييم قوة العلاقة بكم الرسائل المتبادلة بينكما فقد تطول الرسائل حول مجرد هراء وتفاهات .

الرجال لا يفكرون في العلاقات بقدر ما تفعل النساء  وقد أظهرت الدراسات العديدة التي تكسب المرأة في المقام الأول إحساسهم بقيمتهم واحترام الذات من خلال علاقاتهم مع الآخرين في حين أن الرجال يقيسون قيمتها بقدرتهم على التأثير في العالم. الرجال أحاديو التركيز أي لا يمكنهم التركيز على أكثر من شيء في نفس الوقت لذا قد لا يجيب على رسائلك أثناء العمل بعكس النساء التي يمكنها أن تفعل أكثر من شيء في نفس الوقت لذا تفهم عدم رده على أنه تجاهل وقلة حب.

 2- الرجال يركزون على الأفعال أكثر 

قد يشتكي النساء أنه على الرغم من كلمات الإطراء التي تسمعها من شريكها وكلمات الإعجاب إلا أن أفعاله لا تدعم ذلك ولا يتصرف بشكل يشعرها بالاهتمام حقا ودائما ما ينشغل عنها ويأتي متأخرا ومتعبا فتعتقد أنه غير مهتم بها فعلا لأن الرجال يعرفون أهمية الكلمات بالنسبة للمرأة وأثرها لذا فيتوقف الأمر عندهم عند حد الكلام فقط والعكس هو الصحيح سيدتي فمهما كانت كلماته كثيرة أو قليلة فإن الفيصل هو الأفعال التي تمثل لهم الأهمية الكبرى والدليل القاطع فحتى إن لم يخبرك أنه يحبك فجميع أفعاله وتصرفاته تخبرك بها في كل يوم.  الحب هو كلمة كبيرة ومخيفة لكثير من الرجال. هذا لا يعني أنهم غير قادرين على الشعور بالحب، لكن قد يعني أنهم غالبا ما يجدون صعوبة في قول ذلك .

 3- هو يريد أن يجعلك سعيدة دائما لكنه لا يعرف ماذا يفعل تحديدا 

في معظم الأوقات يسعى الرجل لجعل شريكة حياته سعيدة , يكون مستعد لبذل السبل في منحها أي شي في سبيل ذلك مهما بدا لكِ أنه يجعل الأمور أكثر صعوبة فهو في الحقيقة لا يعرف ما يجب عليه فعله بالضبط لتحقيق ذلك .مرة أخرى لابد أن تعرفي أنهم لا يفكرون مثلنا لذا عليكِ تشجيعه وإخباره أن هذا التصرف يسعدك أو أنك تحبين هذا الشيء وستجديه يقاتل لجعلك سعيدة ولابد أن يحدث ذلك بطريقة مغلفة بالحب والتشجيع وليس الانزعاج والتذمر والشكوى حتى لا تكون النتيجة عكسية تماما .

 4- سوف يرحل عندما يشعر أنه على وشك أن يخسرك  

اعلمي أن مزيدا من التذمر وعدم الرضا من جانبك سيدفعه للرحيل بعيدا , فما الذي يجعله يستمر في علاقة خاسرة كما تخبريه بينما تتواجد الكثيرات خارجا وهن أكثر تطلبا. إن كانت أفعالك وكلماتك دائما تدور في إطار الانتقاد له وأنك لا تشعرين بالسعادة معه مهما كان العكس هو الصحيح ومهما كانت نواياكِ طيبة وتريدين تحسين هذه العلاقة والاستمرار فيها فهو لن يفهم سوى أنك تريدين الانفصال وسوف يحزم أمتعته ويعادرك .

 5- الحرية تأتي في المرتبة الأولى  

يواجه الرجال مشكلة أزلية في الالتزام والارتباط مع أى أنثى مهما كان حبه لها فهو يخاف أن يفقد حريته, أن يصبح الارتباط قيدا يطوق عنقه طوال الوقت هذا ما يدفع الكثيرين منهم للهروب قبل أن تصبح العلاقة أعمق وتتعقد الأمور عاطفيا .فمهما كنتِ رائعة يا فتاة فمبجرد أن تنهال عليه أسئلتلك بأين كنت ومن قابلت ومتى عدت ولماذا لم يهاتفك كل هذا من شأنه الضغط عليه وإفقاده صوابه تماما ما يجعله يهرب بأسرع ما يمكن حفاظا على حريته .

سواء كنت في علاقة ارتباط مع رجل أم لا فينبغي عليك معرفة سيكولوجية الرجال أكثر لمعرفة كيف تحصلين على علاقة ناجحة مع الطرف الآخر. أيضا لابد أن تجدي وقتا لنفسك تمارسين هواياتك واهتماماتك حتى لا تتمحور حياتك حول شريكك فتبدأي بمراقبته ووضع تصرفاته تحت الميكروسكوب وملاحقته بالأسئلة في كل وقت فيجب عليك دائما معاملته بعين التفاهم والتعاطف لا عين الغضب والإحباط .



التعليقات «1»

صريح - [الثلاثاء 29 ديسمبر 2015 - 10:35 ص]
لو كل زوج نظر للآخر على أنه نعمة وليس نقمة سنرى أن الحياة الزوجية تكون سعيدة وخالية من المشاكل أبداً ، فالزواج شيء فطري ونبغي أن تُسّير أموره على فطرتها السليمة .. لكن ماذا في من يعقدون امورهم بأيديهم .

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات