» كما تدين تدان  » ماذا لو أسأت لغيرك ؟!  » التوبي.. وفاة بطل المنتخب السعودي نجم رضوان في روسيا  » متقاعدون بالهجري ومتقاعدون بالميلادي!!  » رسائل النصب تتواصل.. والبنوك: لا نهدد بالحظر  » 60 سعوديا يغادرون العمل الحكومي يوميا  » شركة تختبر المتقدمين لوظائفها على طريقة «قوت تالنت»  » فحص الكتروني للمهندسين الأجانب قبل التأشيرات  » 18 عاما السن الأدنى للبحارة واستخدام القوارب السريعة  » نازك الخنيزي هي التي فتحت عيونها ونظرت إلى السماء لأنكم موجودون هنا …  
 

  

الفاضلة ام علي البيات - 20/11/2015م - 3:00 م | مرات القراءة: 3812


هكذا يبقى قلب المحب مولعا بحبيبه وتبقى النفس تائقة الى محيا من احب لا يحجبه الرحيل عن حفظ وجوده في

ذاكرة لا يشوبها النسيان ولمثل هذا العمل الذي يخلد ذكراك فلنسعى لاجل ان تثبت اكواننا بين حنايا الناس اجمع

يسأل الكثيرون عن هذه الشخصية المغمورة كيف برزت فجأة لينعاها القريب والبعيد ويتحسر على فقدها كثيرون لم يروها يوما او يجتمعوا معها لحظة في مكان واحد 

لم تكتب المرحومة زهراء ابو السعود قصائد الشعر البارعة ولا كتب الفكر العظيمة وانما خطت بقلمها ما خفي في قلبها من مشاعر جياشة تصور به روح الانسانية المعذبة تحت طائل الألم وفاحت من حروف قلمها كلمات تبعثرها بين صفحتها التي ألفها القريب والبعيد في صفاء نفسي شفاف

ما وجدتها تجرح احدا بكلمة او موقف تضيق به نفسه او تسعى لتوسعة حقد او حسد بل تراها ناصحا منصحا واختا حانية فروح الانسانية جبلة اذا كملت بالانسان اصبح انسانا يملك القلوب والانفس 

كانت مثالا رائعا للعطاء الذي لا ينضب غير باحث عن جهر او علن فلا سعي لشهرة ولا تاملا في مواقع وتعاطفت مع الفقراء والمعوزين في عمل دؤوب لا يعرف الملل او الكلل تبحث لهم عما يسد رمقهم وحاجتهم في صمت وهدوء ووقفت مع قضاياها باجلى احاسيس المحبة والاسناد ترفعه تارة وتبحث عمن يصنعه تارة وتستحثهم تارة اخرى

رحلت زهراء التي توجت بكلماتها صفحات بروح المحبة والالفة ولمّ الشمل والشعور باهلها فبكاها من عرفها عن قرب وبكاها من تلمس بعض مواقفها واعمالها الطيبة التي قدمتها مع ثلة ممن زاملها في عطائها بصمت الكلمة وفعلية العطاء 

حقا لا يخلد ذكراك الا قلبك الطيب ولا يختم ذكراك الا عملك ولا ينصر مواقفك الا صمودك ولا ثواب دائم الا عند ربك 

فعش عاملا للخير ناصرا للحق مخلصا لربك لتلقاه وانت قرير العين

رحمة الله وشفاعة اهل بيته تنزل عليك اختي زهراء ام انس فقد احزننا فقدك واوجعنا رحيلك

اعزي اسرتها العزيزة وبالخصوص صديقة عمري اختها ايمان وزوجها المثكول مالك الخطي وندعو الله ان يلهمهم وايانا الصبر والسلوان وان يحشرها مع محمد واله الطاهرين

نقرأ لروحها الطاهرة سورة الفاتحة 



التعليقات «3»

غالية محروس المحروس - [الجمعة 20 نوفمبر 2015 - 1:42 م]
الفقد موجع دوما وكلما مرنا النسيان تارة نعود للحزن تارة أخرى,

ولكن للموت كرامات ورحمات ايها الباقون!!

أية تربة تحاكي جسدك الطاهر يا زهراء؟ مهلا ايها القبر الرطب لا تكن ضيقا لازال لزهراء الحلم !

مهلا ايها الموت الخاطف,لزهراء إبن إسمه انس هو عمرها ولمسة اناملها لأنس له عمرا ثاني معها! مهلا ايها الرحيل, لزهراء وجع وجرح وصبر هم شمائلها.

لك الأجر عزيزتي أم علي ما فاضت به مشاعرك وهنيئا للرثاء وهو يرتدي صدقا.

غالية محروس المحروس
عبدالله سلمان الداؤود - صفوى [الجمعة 20 نوفمبر 2015 - 12:43 م]
الله يرحمها برحمته الواسعة ويسكنها الفسيح من جناته ويحشرها مع محمد وال محمد
سمة - القطيف [الجمعة 20 نوفمبر 2015 - 8:28 ص]
يرحمها الله كانت مثالا للنفس الطاهرة والقلب الحنون
كلمة مؤثرة استاذتنا الفاضلة وعظم الله لك الاجر

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات