» «النيابة العامة»: السجن ونصف مليون عقوبة انتهاك خصوصية الآخرين  » سعودية تقود الأمن السيبراني في «أرامكو»  » تقرير شوري : واقع الرقية.. استراحات وأماكن مجهولة وخطر على عقيدة المرضى وأعراضهم  » الأهلية تُحمّل فاتورة «المضافة» أولياء الأمور  » بلدية القطيف:الانتهاء من تقاطع شارع الرياض بالقطيف خلال أسبوعين  » واجب العزاء لآل كيدار  » موظفون عاطلون!  » رئيس اللجنة: 200 «منزلية» إندونيسية لكل مكتب.. والكفالة بعد 90 يوما  » ممرضة تحرق لقيطا  » 14 ألف منشأة تجارية تمتلكها سيدات بالشرقية أغلبها «صورية»  
 

  

سميره آل عباس - 25/10/2015م - 4:48 ص | مرات القراءة: 7700


بثينة يا عمر الورد غصنٌ تمايل في الوجود أأبكيك دمعاً أم أَطلق زغاريدا

مشت في أمان الله ملبيةً مستترة بعباءة الإيمان و شوقٌ إلى الحسين ترتادا

ما خاف عدو الله من جرمه و ما خفتي أن تكوني قربان طهرٍ و استشهادا
 
حميتِ طفلاً بين ذراعيك مذهولاً من روع ما سال من طهر دمك مدادا

ذعرنا من هي ذي التي خُط اسمها بالدم على أرض اختارتها أقدار الشهاده

أيا بثينة لو تعلمين غَصتنا و حرقة قلوب الأشهاد على فقدانك و تمزيقنا أكبادا
 
نعيش مواسمنا بطقوسٍ طاهرةٍ لا نسعى إلا لعلوم النبي و آل البيت أسيادا 

و من ورائنا ثعابين بسمومها تسعى  و وحوش تخطط لقتلنا و تبث أحقادا

ألا يرون لكربلاء كم نشتاق و كم نمشي لها لابسبن القلوب على الأجسادا
 
أ يا بثينة بنت العز هل التقيت بالزهراء مولاتي و استقبلتك بكل حب و ودادا
 
لقد ضحيتِ بالدنيا و اضحيتِ فداءاً لإبن عليٍ و الزهراء فمواسمهم أعيادا

هل حب الرسول و آله ذنبٌ يستباح به دمنا و نكون للجهلة و الأعداء مرصادا
 
آيا ضحية الغدر اسمك بات على الشفاه كما الماء كما الآهات على صفحات الحدادا
 
بثينة روحك بالسماء مضيئةٌ و اسمك كالأنهار تنساب ثائرةً توقظ السهّادا

 
يا بثينة عاشوراء يا صرخة زينب يا صوت الكرامه يا تاريخ النصر يا روح العباده

و لو عدت يا بثينة لكان مسارك عاشوراء و أُولى خطاك للحيدرية و لباسك السوادا

و نداؤكِ يا حسين أتيتك داميةً تشهد على حبي
و ولائي نيران العدو و عشق الوفاده
 
يا حسين ما أهون أن تكون أرواحنا لكم فداءً ألم يكن دمك والتراب لك وساده

و زينب تنادي وحدها وا أخاه قتلوك عطشاناً و قطّعوك لم يراعوا من هم لك أجدادا
 
أيا حسين لو قتّلونا لو قطّعونا فصوتنا لبيك  و لن يكون لكم من حبنا إلا ازديادا

أيا حسين لو شرّدونا لو ذبّحونا فبكم نزداد عشقاً و من أجلكم ما اغلى الشهاده

لك يا أمي سلامي و وداعي و لأختي ألف حضنة و اشتياق فلقائي بكم لن يعودا
 
كفى بأمك فخراً يا بثينة أن تمشي إلى المسجد و دليلها دمك على التراب شهاده
 
هنيئاً لك يا أم بثينه و أنت تقدمي ابنتك للزهراء فداءً و طوفان حبٍ للعقيده

 سقي دمك التراب ياعروس السماء فحلقت ارواحنا  فخرا برحيلك السعيدا
 
نعيمٌ عشقته روحك و ارتقت بردائك الأبيض عالياً قائلة هاهنا عرس السعاده



التعليقات «27»

فاطمه النصر - سيهات [الأربعاء 28 اكتوبر 2015 - 11:37 م]
سلمتي وسلمت يمناك أختي الغاليه على الرثاء الأكثر من رائع لأنه يحاكي المشاعر ويخترق الوجدان و نعيش به إحساس الولاء و حزن الفقد
دام قلمك نابضا و قلبك ندياً و روحك مترعه بالإحساس
ريم حسين الرميح - سيهات [الأربعاء 28 اكتوبر 2015 - 11:30 م]
خاطره رائعه حزينه
سلمت أناملك مرة خالي

لامستُ خلال قرائتي لتلك السطور صدق المشاعر النابعه من قلب عطوف حنون
كلمات مؤثره تنطوي على كل لحظة حزن و حسرة شعرت بها اهل الفتاه وليس اهلها فقط بل شيعة علي قاطبة

وفعلا كما ذكرتي بأي ذنب قتلوكِ
هل لحبها لشهيد الأمه
هل لموالاتها لسبط الرسول
أوليس الرسول هو نبي الأمة جمعاء

هاهي الآن قد التحقت مع الركب لتكون بجوار من أحببت واستشهدت في سبيلهم
لتكون بجوار من لبت إليه النداء
لبيك يا حسين

هنيئاً لك يا بثينه هذه الشهاده المشرفه وكفانا فخرا بك
غيداء عبد الحميد - سيهات [الأربعاء 28 اكتوبر 2015 - 11:26 م]
كلمات جميله بالرغم من حزنها ومعبره و مواسيه تسلم الأنامل اللي خطت وكتبت الكلام و سلم القلب ذو الإحساس
باسمه المطوع - سيهات [الثلاثاء 27 اكتوبر 2015 - 4:13 م]
خاطرة رائعة غاليتنا أم محمود. سرنا بها على أرض الكرامة و الفداء أحزنتنا الدماء و حلقنا إلى طهر السماء ، دام إحساسك نقياً عالياً و إلى المزيد من التقدم والابداع
كفاح الدبيس - سيهات [الثلاثاء 27 اكتوبر 2015 - 4:01 م]
كلام جميل ومؤثر عزيزتي سميره تسلم أناملك الذهبيه التي تضيء حروفها دائماً بما هو راقي و حساس. فما أجمل الأقلام حينما تنطق بما نعجز عن قوله .
سميره عبدالله المطوع - سيهات [الإثنين 26 اكتوبر 2015 - 2:41 م]
تسلم اناملك زوجة أخي الغاليه ام محمود على كلماتك الرائعه التي لامست مشاعرنا جميعا على هذه الفاجعه التي حلت بشيعه امير المؤمنين فهنيئا لها ولعائلتها وسام الفخر بالشهاده و هنيئاً لنا بها و اسكنها الله مع من أحبتهم
نجلاء المسكين - سيهات [الإثنين 26 اكتوبر 2015 - 2:09 م]
ماشاء الله عزيزتي سميره كلام مؤثر و جميل
ابدعتي في الكتابه و نثرتي من حروفك ما كانت تغص به أرواحنا و تختنق به أنفاسنا
رحم الله بثينه و أسكنها الله الجنان و أصبر الله والدتها و أهلها و حفظ الله المؤمنين
بشرى جعفر المطوع - سيهات [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 9:16 م]
ماشاء الله سلمت يداك و روحك على الكلمات الجميله والمؤثره التي تحلق بنا دائماً في كل موقف يستحق أن نقف عنده و نتأمله عبر إحساسك و مداد قلمك الذي لا ينضب دمتي لنا غاليه
زهرا الجملي - القطيف [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 2:51 م]
رحم الله الشهداء والهم دويهم الصبر والسلوان
ورحم الله الشهيدة بثينه حقا هي عروس السماء وهنيئا لهم الشهاده في حب ابي عبدالله الحسين
عزيزتي سميرة اشدتي واوفيتي في رثائك واحساسك في حق الشهيدة والشهداء وبينتي من خلال كلماتك معنى العشق الحسيني الصادق سلم قلمك المبدع
زهرا الجملي - القطيف [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 2:50 م]
رحم الله الشهداء والهم دويهم الصبر والسلوان
ورحم الله الشهيدة بثينه حقا هي عروس السماء وهنيئا لهم الشهاده في حب ابي عبدالله الحسين
عزيزتي سميرة اشدتي واوفيتي في رثائك واحساسك في حق الشهيدة والشهداء وبينتي من خلال كلماتك معنى العشق الحسيني الصادق سلم قلمك المبدع
زكية حبيب - القطيف [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 1:55 م]
مااجمل ماخط قلمك يااستاذة سميرة حفظك الله ورعاك سلمت قريحتك
نهى أحمد آل نوح - تاروت [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 11:36 ص]
سلمت أنامل كتبت عشقاً وهياما في الحسين وآهات وحزنا لأجل الحسين..
ماأروع كلماتك سيدتي.. حينما عانقت الشهاده وزفت حروفك عروس السعاده..
هنيئا لك بثينه هذه الزفه التي تغار كل فتيات الكون منك ويتمنون تلك السميفونيه المميزه التي صيغت لاجلك فقط!!

صاغها المولى بإتقان وأمتياز حتى تظل بصمة في تاريخ البشرية.ونعم بك ربي وحمدا لك.
أم العروس لك مني قبلة في الجبين وصبرا" صبرا..
حركه مباركه وخطوات محفوفه بالصبر والسلوى.
لتكن مولاتي زينب.. رفيقه دربك في الشوق والصبر..
تغريد المسيري - تاروت [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 11:34 ص]
ماشاءالله كلمات رائعة جدا..
تترجم حرارة القلب وعظم مصاب فقدنا للشابة السعيدة التي حلقت روحها مع الحسين وأصحاب الحسين وأولاد الحسين .. رحمها الله ورحمنا بهم .. فاهنيئا لها مجاورة الحسين ومواساتها لركب العقيلة سلام الله عليهم أجمعين.. ولا حرمنا الله من هدا الشرف العظيم. .
نهى أحمد آل نوح - تاروت [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 11:10 ص]
سلمت أنامل كتبت عشقاً وهياما في الحسين.. وآهات وحزنا لأجل الحسين.
ماأروع كلماتك سيدتي.. حينما عانقت الشهاده وزفت حروفك عروس السعاده.
هنيئا لك بثينه.. هذه الزفه التي تغار كل فتيات الكون منك ويتمنون تلك السميفونيه المميزه التي صيغت لاجلك فقط!
صاغها المولى بإتقان وأمتياز حتى تظل بصمة في تاريخ البشرية.ونعم بك ربي وحمدا لك.
أم العروس لك مني قبلة في الجبين وصبرا" صبرا....
حركه مباركه وخطوات محفوفه بالصبر والسلوى.
لتكن مولاتي زينب.. رفيقه دربك في الشوق والصبر.
صباح بوقسمي - سيهات [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 11:00 ص]
أيا قلما لسميره خط المشاعر وأشعل الحزن نَاراً وقادا

سلم الله هذه الفكر عزيزتي سميره
منال الشماسي - القطيف [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 10:51 ص]
رحم الله شهيدتنا بثينة ورحم الله جميع الشهداء . وسلمت اناملك وسلم فكرك وقلمك عزيزتنا سميرة .
شكريةً الراشد - القطيف [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 10:47 ص]
من دمائهم تُنبت الزنابق :
كان وضؤهم
أثير طهر
لم تسقط قطراته!!
سبقتهم بالعروج
إلى السماءِ ..
بُثينة مُنِحتْ وسام شرفاً
أكتستْ هالة من نورٍ
لشبابها الغرُ تُقىً و ولاءِ ..
هي نورس !!
فَردت جناحيها
للرحيل !!
حلقت حول جنّةٍ خضراءِ ..
نُعَزيك يا أم بثينة ؟
أم نغبُطكً ؟
أم نقاسمكِ
فرحُ الزفاف و فخر الإبتلاءِ ؟

كلمات سطرتيها بإبداع ،، وإنتقيت حروفها بإحساس صاخب يمس شغاف القلب غاليتي سميرة صاحبة القلم الجميل والفكر الشفاف سلمتِ ودام اليراع حاضراً على الدوام .. تحياتي لكِ ولقلمكِ
سوسن اليوسف - ام الحمام [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 10:42 ص]
الله يعطيك العافية سميره في ميزان أعمالك إن شاء الله
عواطف النصر - سيهات [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 10:38 ص]
سلم لسانك اختي سميرة على قلمك النابض وكلماتك المؤثرة.
نزيهة عبد العبد الجبار - القطيف [الأحد 25 اكتوبر 2015 - 10:35 ص]
احسنت عزيزتي سميرة

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات