» إنجاز 85% من مشروع «قُربَى» لشراء وتحسين مساكن الأيتام  » مهندسات سعوديات : 1600 مؤسسة توظف الأجانب وتتجاهلنا  » ثقافة الصراخ  » وردني سؤال هام ما الفرق بين الذكاء العاطفي والذكاء الاجتماعي؟  » هل تشكل العلاقات الافتراضية خطراً على الأبناء؟  » سعوديون يرفضون عروضا وظيفية لا تقدم إجازة  » 4 ضوابط لرفع حظر السفر عن الممارسين الصحيين  » الشرقية: إغلاق مركز حضانة يدرس منهجا غير مرخص  » «التعليم» تكشف حقيقة خطاب صرف مكافأة 50 ألف ريال لخريجي الجامعات  » قلة المراجعين تدمج مراكز رعاية صحية أولية  
 

  

سماحة السيد حسن النمر - 31/08/2015م - 7:38 ص | مرات القراءة: 10130


صدر كتاب بعنوان «كيف نؤسس لبيئة قرآنية» لسماحة العلاّمة السيد حسن النمر الموسوي عن «دار المحجة البيضاء» في بيروت…

جاء الكتاب في () صفحات من القطع الصغير (.*.سم) ويأتي هذا الاصدار ضمن (سلسلة دراسات قرآنية) برقم () في هذه الحلقات التي صدرت حتى الآن.

وقد أوضح المؤلف في مقدمة الكتاب غرضه بـ « الحديث عن ( البيئة القرآنية )، وأعني بها - تحديداً -: نعمة التوفيق إلى حسن التعامل مع القرآن على المستويين الشخصي والعام. فإن من المناسب أن تتمحور ورقة العمل هذه - على وجازتها واختصارها - في مستويات وضمن محطات؛ ممَهَّداً لها بمدخلٍ، لينتهي بنا المطاف إلى خاتمةٍ نضمِّنها ما نجده مناسباً لحديثنا من توصيات».

كما رسم سماحته في مقدمته تلك المساحة التي استهدفها في مؤلَفه قائلاً «ليس الحديث - في هذه الورقة - موجَّهاً لأهل التخصص العلمي؛ في الحوزات العلمية والجامعات؛ من حيث ضرورة التأسيس لبيئةٍ قرآنيةٍ تُعين على التخلص من تعطيل القرآن، أو تهميش دوره لحساب غيره من مصادر المعرفة الإسلامية».

كما أشار ضمناً عن دوافع كتابته في لما رآه كتشخيص عن واقع المسلمين معتبر إن العلاقة تشهد «إهمالاً واضحاً في التعامل مع القرآن، حتى إننا لنجرؤ بالقول إن بيئاتنا - بالمعنى الذي سيأتي تفسيره - ليست قرآنيةً في صبغتها العامة!».

وقد قدّم المؤلف إجابته على التساءل الوارد في عنوان كتابه من خلال عدد من المباحث الفرعية والآليات التي تقاسمتها محطات ثلاث رئيسية لتأسيس «البيئة القرآنية» هي:

الأولى: معنى البيئة.

الثانية: العواقب والعقبات.

الثالثة: توجيهات عامة.

أما الملحقان الاضافيان، فقد حملا عنوانين هما:

الأول: العلّامة الطباطبائي شاكياً.

الثانية: الإمام الخميني شاكياً.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات