» بالأرقام.. «هدف» يغطي جزءًا من تكلفة حضانة طفلين لموظفات القطاع الخاص  » التأمين الصحي شرط لتمديد الزيارة العائلية  » رفع 6200 طن نفايات في عنك خلال حملات ميدانية  » «تقنية القطيف» تستعرض أدوات السلامة  » طقس الشرقية اليوم: أتربة وغبار وسحب رعدية  » أطفالنا لا يجيدون القراءة، فهل نحن مقصرون ؟  » ماذا أهديك في عيدكِ ...  » منتدى الثلاثاء يناقش التنمية السياحية للقطيف والأحساء  » تأخير رحلة 21 ساعة يغرم الخطوط 60 ألفا  » «المرور»: ترْك المركبة مفتوحة في وضع تشغيل «مخالفة»  
 

  

الوفاق - 25/10/2008م - 6:41 ص | مرات القراءة: 980


أبدي قادة كيان الاحتلال الصهيوني قلقاً كبيراً من احتمال فتح المفاوضات بين كل من الجمهورية الاسلامية الإيرانية وأمريكا بعد تسلم الرئيس الجديد لمهامه بالبيت الأبيض في كانون الثاني المقبل.

وذكرت صحيفة (هاآرتس) الصهيونية أن الكيان الصهيوني قلق من أن يدخل السيناتور (باراك أوباما) المرشح الاوفر حظا في سباق الانتخابات الأمريكية في حوار مباشر مع الجمهورية الاسلامية الإيرانية.
وتستشهد الصحيفة بأقوال السيناتور أوباما في المواجهة الأولى مع غريمه السيناتور (جون ماكين) في نهاية أيلول الماضي، متطرقاً للحوار مع إيران قائلاً: إننا ملزمون بالدخول في مفاوضات عنيدة ومباشرة معهم.. المساعي لعزلهم شددت فقط تطوير النووي لديهم.
وتشير الصحيفة إلى أن أحد السيناريوهات المركزية التي فحصت في وزارة الخارجية الأمريكية هو أن أوباما سينتصر في الانتخابات وسيقود خطوة لفتح حوار مع الجمهورية الاسلامية الإيرانية، للضغط عليها لوقف برنامجها النووي.
وحسب سيناريو آخر كما تشير (هاآرتس) أيضاً، فإن ايران كفيلة بأن تعلن من جانبها، بعد انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة بل وربما قبلها، بأنها لا توافق على الخطة التي اقترحتها القوى العظمى الستة قبل بضعة أشهر.


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات