» «قياس» ينهي عمليات تطبيق وتصحيح اختبارات «TIMSS» الدولية  » «الشرقية»: 13 ألف سيدة يتدربن على القيادة و67 فقط تمكن من الحصول على رخص  » «التعليم» : خدمة «واتساب» خاصة في إدارة التدريب  » شركات طيران تتلاعب بـ«الوقت من ذهب»!  » «العمل» تدحض الشائعات: أزواج المواطنات كـ «السعوديين» في التوظيف  » التثقيف يدفع السعوديين للإقبال على الأغذية الصحية  » بقايا المبيدات ضمن الحدود المسموح بها في 89.1 ٪ من التمور  » استهجان ولكن !!!  » «هيئة النقل» : 5 آلاف ريال عقوبة «الكدادة»  » «العمل» تتوعد بملاحقة المتحرش بالأطفال  
 

  

الوفاق - 25/10/2008م - 6:41 ص | مرات القراءة: 910


أبدي قادة كيان الاحتلال الصهيوني قلقاً كبيراً من احتمال فتح المفاوضات بين كل من الجمهورية الاسلامية الإيرانية وأمريكا بعد تسلم الرئيس الجديد لمهامه بالبيت الأبيض في كانون الثاني المقبل.

وذكرت صحيفة (هاآرتس) الصهيونية أن الكيان الصهيوني قلق من أن يدخل السيناتور (باراك أوباما) المرشح الاوفر حظا في سباق الانتخابات الأمريكية في حوار مباشر مع الجمهورية الاسلامية الإيرانية.
وتستشهد الصحيفة بأقوال السيناتور أوباما في المواجهة الأولى مع غريمه السيناتور (جون ماكين) في نهاية أيلول الماضي، متطرقاً للحوار مع إيران قائلاً: إننا ملزمون بالدخول في مفاوضات عنيدة ومباشرة معهم.. المساعي لعزلهم شددت فقط تطوير النووي لديهم.
وتشير الصحيفة إلى أن أحد السيناريوهات المركزية التي فحصت في وزارة الخارجية الأمريكية هو أن أوباما سينتصر في الانتخابات وسيقود خطوة لفتح حوار مع الجمهورية الاسلامية الإيرانية، للضغط عليها لوقف برنامجها النووي.
وحسب سيناريو آخر كما تشير (هاآرتس) أيضاً، فإن ايران كفيلة بأن تعلن من جانبها، بعد انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة بل وربما قبلها، بأنها لا توافق على الخطة التي اقترحتها القوى العظمى الستة قبل بضعة أشهر.


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات