» حتى يكون للإعلام هدف  » تعذيب طفل بـ «المطرقة» و«أسياخ الحديد» و«الكماشة».. و«النيابة» تكشف التفاصيل  » الجوازات: لا سفر بـ«الهوية» القديمة بعد طلب التجديد  » إغلاق وإنذار 35 محلا مخالفا بعنك  » فلكيون يتوقعون درجات حرارة خمسينية  » عمل السعوديات في «تعليم القيادة» يقتصر على بعض المهن  » 3 مؤشرات لقياس التوظيف والالتزام بنطاقات  » ضبط ٦٠٠ كيلو فواكه وخضروات في مستودع مخالف بالقطيف  » «الغذاء والدواء» تنفي إشاعة تروّج لاحتواء الكاتشب على الكوكايين والكحول  » في يومهم العالمي: Voxelotor عقار ينتظره مرضى المنجلي «السكلسل»  
 

  

عقيلة آل حريز - 10/04/2015م - 8:23 ص | مرات القراءة: 1950


تتمايل بتماهٍ .. تتراقص بدلال .. ونسيم الصبح الهادىء يداعبها ..
تتهادى في أغصانها عناقيد من العنب والرطب الطازج .. وبخدر لذيذ تتمطى وصويحباتها يوشوشنها ..

- يوم مبارك أيتها الثمرات الطاهرة
بتكاسل حلو تجيبهم : يوم مبارك

تتملى .. تتروى وترتوي بعيون الجنة لتنضج بعد أن دعكت أغصانها
هبت ريح الفردوس فصفقت أوراقها واقتربت منها يد جبرائيل لتقطفها وعبق الجنة يلفها ويدثرها وعلى طبق فضة من السماء يضعها ويرسل فوقها منديلا من الحرير ليغطيها به وعند المغرب تماما في وقت الافطار يهبط عليه بها ..

يا محمد .. هذه فاكهة من الجنة أرسلها ربك إليك خاصة لتأكلها .. لا يشاركك ولا يقاسمك فيها أحد من الخلق .. هي منه هبة وفطور لعبده الصائم القائم الراكع الساجد والقارىء الممتثل لأمر الله أربعين يوما ..
سيكون لها معه شأن
يأخذها محمد منه .. يكشف عنها غطائها .. يلمسها يشمها ..
يسمي الله ويحمده على فضله
إنها تذكره بثمار الجنة التي أدخل اليها وأكل منها حين اسري به الى السماء السابعة
عذق من رطب وعنقود من عنب
يقضمها ويأكل منها حتى يشبع .. فيعود بحمد الله وشكره .. وحين ينتهي يفيض عليه الماء جبرائيل ويغسل يديه ميكائيل ويمندله بعدها اسرافيل
ما هذه الفاكهة التي لها كل هذا الشأن من الحفاوة والتكريم !
انها مقدمات لتكوين وخلق الزهراء فاطمة فقد شاء الله لها أن تخلق من طعام الجنة بترتيب إلهي وتكريم سابق

وفي يوم العشرين من جمادى الاخرة بعد البعثة بخمس سنين دعكت صبية حلوة عينيها على أرض مكة المكرمة معلنة عن ميلاد قدر جديد سيغير وجوده وجه الأرض وسترسم ملامحه امتدادا طويل المدى لأمة محمد ولن ينقطع نسله بها ..

بدأت معه الزهراء تنمو وتكبر فترعرعت في غمار العاطفة النبيلة والحب الطاهر بين محمد وخديجة منفردة باسمى وأنبل وأقدس معاني الحب الإلهي فكبرت وسط هذا الإيمان واتشحت بنور الإسلام

فكانت له بنتا وكانت له أما ..
وكانت له امتدادا ونصرا في معارك حياته ومواقفها الرسالية ومنها صار له نسلا يذكر
فقد أعطاها الله له كوثر ..
ليكون شانئه هو الأبتر ..
"فاطمة بضعة مني من آذاها فقد آذاني ومن أحبها فقد أحبني "
"إن الله يغضب لغضب فاطمة ويرضى لرضاها"
"فاطمة سيدة نساء العالمين "

شاء الله أن يكون ميلاد فاطمة الزهراء بقدر
وأن يكون عمرها بقدر
وأن تكون وفاتها بقدر
وهذا محمد يعرفها ويعرف قدرها ..
يكرمها ويجلّها ويحبها ..

إنها فاكهة من فواكه الجنة وثمارها الرطبة
يقبلها ويلثمها ويشم عبيرها ..
فهي تذكره بها كلما اشتاق لرائحتها
فطوبى لها من فاكهة ..
كانت بذرة ونواة لخلق الزهراء فاطمة ..
وطوبى للجنة بها ..



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات