» كما تدين تدان  » ماذا لو أسأت لغيرك ؟!  » التوبي.. وفاة بطل المنتخب السعودي نجم رضوان في روسيا  » متقاعدون بالهجري ومتقاعدون بالميلادي!!  » رسائل النصب تتواصل.. والبنوك: لا نهدد بالحظر  » 60 سعوديا يغادرون العمل الحكومي يوميا  » شركة تختبر المتقدمين لوظائفها على طريقة «قوت تالنت»  » فحص الكتروني للمهندسين الأجانب قبل التأشيرات  » 18 عاما السن الأدنى للبحارة واستخدام القوارب السريعة  » نازك الخنيزي هي التي فتحت عيونها ونظرت إلى السماء لأنكم موجودون هنا …  
 

  

ا. جمانة البيات - شبكة القطيف الاخبارية - 07/08/2014م - 9:00 ص | مرات القراءة: 9676


المهندس السني /أبي مدرسة تعلمت منه العطاء والبذل وعشق العلم والعمل الخيري
المهندس السني / تاروت تحتضن التاريخ والحضارة وصانعة الرجال

المهندس السني / التمييز اجبرني على الاستقالة من عملي 

المهندس السني / جائزة القطيف للانجاز لبنة تتقدم بسرعة وخطى واعدة

جمانة- هل من الممكن اعطاء القراء نبذه عن نفسك ونشأتك والمواقف المهمة في حياتك والتي تعتبرها اساسية في خطواتك الاولى واللاحقة ؟؟

المهندس السني  : يصعب علي الحديث عن نفسي ، خاصة فيما يتعلق بالجوانب الشخصية التي اعتبرها ذات قيمة وقد يراها الآخرون عادية وليست لها ذات القيمة ، ولكن من باب الإفادة من التجربة والمشوار الذي مررت به ، يجدر بي أن أقول أنني تربيت في أحضان أبٍ ( يرحمه الله ) عشق العلم والعلماء ، وأحب مجتمعه وبذل من أجله الجهد والمال ، وواظب على صلة الأرحام والأصدقاء ، وأمٍ ( يرحمها الله ) وهبها ربنا مخزونا من الحب والحنان يكفي كل من حولها ويتعداهم ،،

في هذا المحيط الذي وجدت فيه أبي يحتفي بنجاحي واخوتي في كل عام ويباهي بنا أمام الناس ، في هذا المحيط الذي وجدت فيه أبي يؤسس أول شركة لتوزيع الكهرباء في القطيف ( تاروت ) ، ويكون من المؤسسين لجمعية خيرية ، وعضوا فاعلا في نادٍ رياضي ، ولم يدخر من المال الا ما يكفينا ،،،
كل هذا كان له الأثر الكبير في تشكيل شخصيتي ، وشخصيات إخواني وأخواتي ، فعشقت ما عشق ، وعملت فيما عمل وواصلت السير على نهجه ،،

تفوقت والحمد لله في دراستي ، وتميزت في حياتي العملية وتقلدت أعلى منصب أتاحته لي الظروف السياسية المحلية ، وبنيت قاعدة اجتماعية عريضة من خلال عملي في نادي الهدى الرياضي ، والمساهمة في مشاريع جمعية تاروت الخيرية ،، والمشاركة كل ما أتاحت لي الظروف في أي نشاط اجتماعي مفيد .

جمانة - هل يجد الاستاذ ابو نذير فرقا بين ماض عاشه في جزيرة تاروت وبين اليوم وما مدى تاثرك بتاريخ هذه الجزيرة العريقة والحياة التي تغيرت بسرعة وهل تحن نفسك الى قلعة تاروت وطريق تاروت الصغير ؟

 المهندس السني : تاروت من أجمل البقاع وأثراها تاريخا وموروثا ، تاروت التي صنعت كل الرجال المميزين ، تاروت التي انصهر فيها الجميع دون الإحساس بالتمايز المذهبي ، هي تاروت التي أحبها وأحن إليها كل ما سافرت عنها ، عبر الزمان والمكان ، رغم ما عملت معاولنا عملها في تغيير ملامحها الرائعة البهية ، رغم كل التدمير البيئي الجائر الذي أحالها من واحة خضراء أخاذة و مثمرة يحيط بها بحر صافي مليء بالخيرات .. هذا التدمير في الطبيعة صاحبه تبدل في النفوس ولو بدرجات متفاوتة ، فبالتأكيد أحن لقلعتها وأزقتها وماضيها الأجمل وأهلها الطيبين .

جمانة- درست وحصلت على شهادة جامعية في الهندسة المدنية وعملت بالمؤسسة العامة للموانيء بالدمام وكنت في موقع اداري كبير لكنك آثرت ان تتقاعد في وقت يمثل اجمل عطاء لك فهل تجد الحياة التقاعدية اجمل من السابق ؟

المهندس السني :أنا لم أتقاعد بل استقلت قبل سن التقاعد بأربع سنوات لأسجل موقفا ضد التمييز الطائفي والتهميش الذي يعاني منه أبناء الطائفة الشيعية في قطاعات كثيرة في الدولة إن لم يكن جميعها ، هدفت من هذه الاستقالة المبكرة أن أكرر لفت انتباه أصحاب القرار الاستراتيجي الداخلي في وطني أن الممارسات الطائفية والتمييز على أساس المذهب أو القبيلة أو المنطقة ليس في صالح مستقبل هذا الوطن ..

رغم استقالتي من الوظيفة الرسمية ، فأنا والحمد لله أمارس مهنتي من خلال مكتب استشارات هندسية أسسته عام 2010 ، ومن خلال هذا المكتب أواصل خدمتي للمجتمع والوطن ولي الفخر أن أول مشروع نفذه المكتب هو تطوير الميناء الجاف بالرياض هندسيا ولوجستيا وقانونيا من خلال تحويله إلى مشروع استثماري ضخم تحول إلى واقع الآن .

جمانة -  لاشك ان جائزة القطيف للانجاز تمثل طموحا كبيرا بالنسبة اليك فما الذي تحقق وما الذي تامل ان يتحقق وهل تجد مساندة اجتماعية كافية لتتقدم بهذه الجائزة للمزيد من العطاء؟؟

المهندس السني : إنضمامي إلى جائزة القطيف للإنجاز لم يكن اختياري الشخصي رغم إعجابي الشديد بهذا المشروع الذي أسسه الأخ العزيز سعيد الخباز مع ثلة من أبناء وبنات القطيف في عام 2008 ميلادية ، انضمامي لها كان باقتراح من سماحة الشيخ حسن الصفار على لجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بالقطيف ومؤسسي الجائزة بأن أكون رئيس مجلس إدارتها، وكان ذلك في النسخة الثانية من الجائزة ، وقد لاقى هذا الاقتراح استحسان وموافقة الجميع وقتئذٍ ، ومنه بدأ مشواري مع الجائزة ..

والحمد لله استطعنا أنا وزملائي وزميلاتي في الأمانة العامة للجائزة خلال هذا المشوار من تطوير جوانب عديدة فيها ، فقبل انطلاق النسخة الثالثة كان الإصرار على ضرورة كتابة لائحة تنظيمية ، ولوائح إجرائية لهذا المشروع ، وقد تم ذلك واعتمد وتشكل على إثره أمانة عامة وإدارة تنفيذية للجائزة ، كما تم تحديد المجالات الفرعية المتنافس فيها بدلا مما كانت عليه عامة وعائمة أثناء تقدم المترشحين للجائزة ، واستحدثنا جائزة للنشيء الذين لا تتجاوز أعمارهم 14 عاما ..

ونحن الآن في النسخة الخامسة للجائزة والتي اخترنا لها شعار" تطور مستمر " لإيماننا العميق بالتطوير منهجا وتطبيقا، ويشمل التطوير في هذه النسخة

1- إعادة هيكلة المجالات البحثية ( الادارة والإقتصاد ، الفكر والتراث ، البحوث العلمية ) ووضعها تحت عنوان واحد أوسع واشمل هو " البحوث والدراسات ، واستحداث جوائز جديدة

2- رفد فريق العمل بأعضاء جدد أكفاء وتحديث الهيكل الاداري التنظيمي وإنشاء لجان جديدة

3- مبادرة شركاء الجائزة بتأكيد شراكتهم المتواصلة ودعمهم للنسخة الخامسة

4- تطوير آليات التعريف بالمنجزين بإقامة معرض الإنجاز الأول في شهر رمضان ضمن فعاليات مهرجان خيرية القطيف ، والذي ضم 24 منجزا ومنجزة عرضوا أعمالهم الفائزة بشكل مبتكر .

 5- تقييم تجربة النسخة الرابعة من خلال استبانات الكترونية تم توزيعها على المتابعين والمهتمين بشؤون الجائزة

 6- العمل جاري على تحديث اللوائح التنظيمية والإجرائية مستفيدين من تجربة التطبيق العملي لهذه اللوائح وما تبين لنا فيها من ثغرات ...
والجائزة والحمد لله وبفضل الإلتفاف الإجتماعي حولها والنابع من الإيمان برسالتها ، وبإخلاص العاملين فيها ستشق طريقها نحو المزيد من التطور والتميز

جمانة- تثار بعض الاشكالات التي تسجل بعض الاحيان على جائزة القطيف للانجاز اما من حيث البحوث او من حيث الاختيار فهل يمكنك توضيح هذه الاشكالات حتى يكون المواطنون بالقطيف على اطلاع واضح بذلك ؟

المهندس السني : معظم الإشكالات التي أثيرت حول الجائزة وتثار ناتجة عن عدم إلمام ودراية بالمنهج التحكيمي والتقييمي ومعاييره العادلة والشفافة والأصيلة ، وعدم الاستماع أو الاطلاع عن قرب من القائمين على المشروع والتواصل معهم مباشرة لاستيضاح ما علق ويعلق في أذهان البعض ،،

نحن نثق بأعضاء لجنة التحكيم ونثق باختيارهم لمقيمين أكفاء ، ومطمئنون للآلية المتبعة والتي هي غاية في السرية حيث يتم من خلالها تقييم الأعمال وليس أصحابها التي تطمس أسماؤهم وتشفر أعمالهم .

جمانة -  لماذا اقتصرت جائزة القطيف للإنجاز على القطيف ولم تتوسع للشرقية او المملكة مثلا ؟؟

المهندس السني : النطاق الجغرافي لجائزة القطيف للإنجاز هو محافظة القطيف ، ونتطلع لأن يحذوا حذو القطيف محافظات أخرى ، مع استعدادنا التام لنقل هذه التجربة اليهم ، ونتمنى بعد تحقيق هذا أن نلتقي على جائزة واحدة باسم المنطقة الشرقية تكون بمثابة تصفيات لنتائج جوائز المحافظات
 
جمانة - كلمة توجيهية لاخوتك واخواتك خصوصا الشباب منهم ؟؟

المهندس السني : في الختام أشكر القائمين على شبكة القطيف الإخبارية على استضافتي ومنحي الفرصة للحديث إلى قرائكم ...
وأدعو الشباب إلى سلوك طرق المعرفة بكافة حقولها ومجالاتها ومواصلة التحصيل العلمي لبلوغ درجات التميز ، كما أدعوهم للإنخراط في الأعمال الاجتماعية ، فلكي لا نكون في عداد الموتى علينا أن نضيف شيئا إلى النسيج البشري ولو خيطا واحدا ، ولنكون " ناجحين " علينا أن نجعل هذا الخيط من الذهب الخالص



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات