» الغذاء والدواء : منتجات الوقاية من الشمس في الأسواق آمنة  » جهاز لاسلكي للتخلص من الأرق  » الكهرباء: تقسيط تصفية الفاتورة الثابتة على 12 شهرا  » الراقصة  » مصادرة 100 كيلو غرام من السمك الفاسد في سوق «تاروت»  » التدبر في التفكير  » مناهجنا وحق الاختلاف  » «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية  » عودة ضح المياه المحلاة إلى الدمام والخبر والقطيف ورأس تنورة  » حملة رقابية لمنع البسطات العشوائية المخالفة بالقطيف  
 

  

لا صحة لما يتداول حول اغلاق الحسينيات بماليزيا
خاص-شبكة القطيف الاخبارية - 02/03/2014م - 12:00 ص | مرات القراءة: 10323


تداول الكثيرون لرسالة حول اغلاق حسينيات الشيعة بماليزيا وضغوطات من الدولة هناك واغلاق مساجد

الشيعة وتضييق فوق العادة عليهم وحبس بعضهم الا ان هذا الخبر ليس صحيحا على اطلاقه وان حدثت بعض المضايقات من هنا وهناك ولكن ليس بهذا المستوى من التضخيم الاعلامي  والذي يزرع الفرقة والشقاق بين المسلمين في وقت هم بحاجة الى الترابط والتآخي

جاء الرد على هذا التضخيم في تصريح نقل عن سماحة السيد محمد العوامي والذي افاد ان نفوذ المتشددين قوي ولكنه لا يصل الى هذا المستوى من المنع والضييق الشديد والمبالغ فيه مما يبعث على توسيع العداوات بين المسلمين فالمسلمون اخوة يشد بعضهم بعضا 

وبالنسبة لاغلاق الحسينيات فقال :

" الحمد لله نشاطات الحسينيات كما هي ومستمرة حتى الان. وان كان هناك بعض الضغوضات من قبل المؤسسة الدينية المتشددة  وما نقل من هجوم على بعض الحسينيات من قبل المتشددين او على مجمعات خاصة كما حدث في حوزه الامام الرضا (ع) و بعض الحسينيات في جنوب و شرق ماليزيا او مكان اخر فهي في طريقها الى الحل كما سمعنا من الثقات هناك ان شاء الله " 

وبحمد الله فان حكمة المخلصين فتحت الباب لتفهم قيم واخلاق الشيعة وقضيتهم  وسعيهم لبث روح المحبة لكل المسلمين

وبالنسبة لسجن بعضهم بتهمة التشيع فقال :

الكثيرون ممن اعتقلوا بتهمة التبليغ للتشيع ثبت عدم صحة تلك التهم وافرج عنهم والحمد لله

وادعو الله ان يصلح امور المسلمين ويسود السلام بلاد المسلمين عامة ويوحد كلمتهم على الحق والهدى ويؤمنهم في اوطانهم 



التعليقات «4»

أبو الحسن - القطيف [الجمعة 11 يوليو 2014 - 2:15 م]
ورد في الموضوع ما يلي "الكثيرون ممن اعتقلوا بتهمة التبليغ للتشيع ثبت عدم صحة تلك التهم وافرج عنهم والحمد لله" مما يعني أن النظام الحاكم لا يسمح بحرية المعتقد للشيعة بل و يعتبر الدعوة لمذهب التشيع تهمة في حين أن هذا النظام يسمح بوجود معابد بوذا و معابد الهندوس و كنائس النصارى و المنتشرة في أنحاء ماليزيا بل و يصونها و يقوم على حمايتها فياللعجب. الشعب الماليزي شعب متنوع و متعايش بشكل يثير الإعجابز
هذه الانعطافة الحادة لبعض المسؤولين الذين تحولوا لنواصب بحاجة للمواجهة بحكمة من أتباع أهل البيت (ع)
ابو جواد - القطيف [الأحد 02 مارس 2014 - 1:20 م]
عين الحكمة يا سماحة السيد محمد في معالجة الامور بعقلانية وتفهم وتخفيف من التوتر

وليس كل عمل يرد بالتحديات بل بالعقلانية

الله يحفظكم ذخرا لهذه البلد الخير
محمد - [الأحد 02 مارس 2014 - 11:55 ص]
بغض النظر عن تلك الرساله هناك حمله تشنها جهات مناوية للشيعه تأتي في معظمها من قبل وزارة الشئون الاسلاميه لا يمكننا انكار ذلك او التقليل منه في الوقت التي تدعي ماليزيا انها تعامل جميع مواطنيها بالتساوي وانها ديمقراطية تكفل الحريه للجميع وهذا غير صحيح البته فحكومة ماليزيا تمارس الطائفيه والعنصريه في وضح النهار
حسين جعفر - القطيف [الأحد 02 مارس 2014 - 5:45 ص]
شكراً لكم سيدنا فالفتنة أشد من القتل وانتم تساعدون على وأدها

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات