» «المياه الوطنية» تعلن إيقاف إصدار الفاتورة الورقية واستبدالها بالإلكترونية  » القطيف: رفع 864 م3 أنقاضاً  » عشتار يكرم متحف المصلي في استنبول  » 400 ألف ريال غرامة تجميل الحيوانات  » القفاص.. أعاد ذكريات تربية الحمام  » مصادر : إقرار آلية تحصيل غرامات التدخين بالجهات الحكومية  » رفع حد الشراء عبر نقاط البيع إلى 200 ألف  » غرفة الشرقية: الفاتورة المجمعة تؤثر سلبا على القطاع الخاص  » القيم في مرحلة التحول  » كفيف يبدع بتشكيل «الصلصال» في بيت الشرقية  
 

  

17/02/2014م - 6:19 ص | مرات القراءة: 5555


علمت أن ضغوطاً على الملحقية الثقافية السعودية في الولايات المتحدة مارستها مجموعة من المبتعثين أدت إلى

وقف حملة «نبي الرحمة» التي أطلقها في وقت ماضٍ مبتعثون سعوديون في أميركا. وأرسلت الملحقية أخيراً تعميماً حذرت فيه رؤساء وأعضاء أندية الطلاب السعوديين في شأن حملات «الزهور» التي كان مبتعثون يعتزمون إطلاقها تحت إشراف الحملة، وتستهدف المارة في الطرق في عدد من الولايات الأميركية. 

وانطلقت حملة «نبي الرحمة» العام الماضي وحققت نجاحاً ملموساً. وتقوم الحملة بالتعريف بالنبي محمد (ص)، من خلال توزيع ورود على المارة في الجامعات والميادين العامة. وتحمل كل وردة 8 أحاديث نبوية عن التحصيل العلمي والمعرفي في الدين الإسلامي، وتشمل أكثر من 55 مدينة في خمس دول، هي أميركا وكندا وبولندا وهولندا وأرلندا، وتهدف إلى توزيع 40 ألف وردة.
 
وجاء في التعميم الذي حمل توقيع مساعد الملحق للشؤون الثقافية والاجتماعية الدكتورة موضي الخلف: «سبق إشعار الأندية بعدم تنظيم أي برامج باسم (نبي الرحمة)، التي تتضمن توزيع ورد يحمل أحاديث نبوية ضعيفة أو خاطئة، ولذلك نكرر التنويه والتحذير بعدم التخطيط وتنفيذ مثل هذه الأنشطة، وإخطار رؤساء الهيئات الإدارية الجدد بمضمون هذا التعميم».
 
وأكدت مصادر طلابية سعودية في بعض الولايات الأميركية أن هناك «حملة احتسابية» ضد توجه القائمين على الحملة، «لأسباب تتجاوز صحة الأحاديث من عدمها، بل لعدم الرغبة في تولي دفة أمر الحديث عن الرسول وسيرته من هذه المجموعة». وذكرت أنه «لو كان المنع كما قيل يتعلق بصحة الأحاديث من عدمها لكان الأولى التوجيه بتصحيحها مثلاً، خصوصاً أن ما تم الاستشهاد به لا يعدو أن يكون في دائرة مبادئ إنسانية عامة، من دون الدخول في تفاصيل عقدية وفقهية».
 


«الحياة»

التعليقات «2»

qatif love - alqatif [الخميس 20 فبراير 2014 - 2:24 م]
الغريب في الامر الم يدعوا انهم يريدون ايصال صورة الاسلام الى المجتمع الغربي باحسن صوره ، اليست هذه طريقه جميلة ورائعه التي قاموا بها الشباب لكن جعل الامر شخصي لانه صار من فئة معينه هو ما يجعلهم يشتعلون غيضا
الامر لله
اهم شي لا يتم اذية من قام بهذا العمل الجميل
ربي يحفظكم
مبتعث - United States [الإثنين 17 فبراير 2014 - 2:24 م]
وهل تحولت الملحقية إلى فرع من فروع الهيئة.
إنه لأمر محزن أن تخرج عن تخصصها لتتدخل فيما لا يعنيها.
ينبغي لها أيضاً أن تمنع الابتعاث من أصله لما فيه من الاختلاط والكثير من المنكرات.
هل نأمل حقاً بالنهوض بمثل هذه الإدارت الركيكة ، لا أظن.

أنصح الإخوة القائمين على الحملة أن يوكلوا الحملة إلى أناس من غير السعودية حتى لا تتوقف وبذلك لن تصلهم أيدي الحاقدين والمرضى نفسياً.

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات