» العمل: التحقيق مع مسؤولي منشأة قام أحد منسوبيها من الوافدين بتوزيع مبالغ نقدية على الموظفات وتوجيههن بالنظافة  » «التعليم»: 10456 وظيفة شاغرة للعام الدراسي القادم  » ضريبة انتقائية على المشروبات المحلاة والسجائر الالكترونية  » «مياه الشرقية»: موظفو «قراءة العدادات» سعوديون 100 %  » تفاصيل مثيرة في اختطاف المولودة «نور»  » الفاعلية والدور  » نجوم التألق العلمي وطموح Double Major  » احذروا الأسر المنتجة وأسواق السمبوسة  » انقطاع «الهندي».. يدفع أسعار الهيل الأمريكي للارتفاع %78  » 37 % من شكاوى الاتصالات المتنقلة ضد زين و80 % للثابتة على STC  
 

  

الاعلامية معصومة مقرقش - 24/01/2014م - 11:28 ص | مرات القراءة: 4041


شارك نادي الطلاب السعوديين المبتعثين في «جامعة ميتشغن – فلنت» بالولايات المتحدة الأمريكية، بأعمال تطوعية

للملاجئ ودور الإيواء في مدينة «فلنت»؛ حيث توفِّر هذه الملاجئ المتواضعة وغير الـربحية الاحتياجات الأساسية للرجال والعوائل غير القادرين على توفير المأكل والمشرب والسكن لأنفسهم، وغيرها من الاحتياجات الأخرى، إلى جانب فعاليات التبرع بالدم.

من جهته، قال نائب رئيس الهيئة الإدارية للنادي السعودي في جامعة ميتشغن فلنت الطالب وافي عسيري عن تجربته  إنها فرصة للخروج من حدود الفصول الدراسية والتفاعل مع المجتمع المدني بشيء نافع؛ لنمثِّل أخلاقيات ديننا الحنيف ثم مجتمعنا النبيل خير تمثيل عبر مد يد العون والمساعدة دون مقابل غير ما نرجوه من رب العالمين.

 ويضيف محمد فاضل السادة، إنَّ مشاركته ما هي إلا تربية تربَّى هو وغيره من المسلمين عليها في مساعدة المحتاجين، وهم ليسوا في معزل هنا عن تقديم هذا العون لمن يحتاجه باسم الإنسانية وتمثيل ديننا ووطننا. ويوضح محمد الشبيب، محاسب النادي السعودي أن النادي يحرص دائماً على تمثيل الطلاب السعوديين في الأنشطة الدائمة للمجتمع الأمريكي،

ومثَّلت مشاركتنا في ذكرى القائد الإنساني لوثر كنج فرصة مهمة لإبراز دورنا واستثمار طاقات شبابنا في شيء يعود بالفائدة على الجميع. أما الطالبة نورة المهناء رئيسة القسم النسائي لنادي الطلاب السعوديين فأكدت أن مشاركة النساء في الأعمال التطوعية فرصة لإظهار ما يقمن به من مشاركة فاعلة لأشقائهن الرجال في جميع مناحي تنمية البلاد.

يشار إلى أن الطلبة السعوديين المبتعثين في الولايات المتحدة الأمريكية يعملون حالياً على تنظيم فعاليات نبي الرحمة بتوزيع الورد على الشعب الأمريكي باسم النبي محمد – صلَّى الله عليه وآله وسلم- محاولين جاهدين تغيير الفكرة التي أخذها الغرب عن الرسول الكريم وعن الدين الإسلامي بإشاعة روح المحبة والألفة بين الأديان السماوية.


«الشرق»

التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات