» الملحقية الثقافية في أميركا تحذر المبتعثين من زيارة مدن شمال المكسيك  » عطلة نهاية الأسبوع ثلاثة أيام  » كيف تكون مبدعاً ومشاركاً في الرفاه الاقتصادي والتطور الحضاري  » إطلاق خدمات "كريم باص" في المملكة  » والدة الطفل ضحية كلاب الأحساء تكشف تفاصيل الفيديو المروِّع  » «عين داروش» القديمة.. أشهر ينابيع القطيف  » التولي والتبري : هداية وغواية  » حنين  » منغصات الحياة لا تعني التعاسة  » عام على قيادة المرأة السيارة.. السعوديات: ارتحنا من السائقين  
 

  

24/11/2013م - 3:00 ص | مرات القراءة: 9104


معلمة جميلة وخلوقة في احدى المدارس... سألوها زميلاتها في العمل
لماذا لم تتزوجي مع انك تتمتعين بالجمال ؟


فقالت: هناك امرأة لها من البنات خمس فهددها زوجها إن ولدت بنت فسيتخلص منها وفعلا ولدت بنت فقام الرجل ووضع البنت عند باب المسجد بعد صلاة العشاء وعند صلاة الفجر وجدها لم تؤخذ، فاحضرها إلى المنزل وكل يوم يضعها عند المسجد وبعد الفجر يجدها !

سبعة أيام مضت على هذا الحال، وكانت والدتها تقرأ عليها القرآن .....المهم ملّ الرجل فاحضرها وفرحت بها الأم..

حملت الأم مرة أخرى وعاد الخوف من جديد فولدت هذه المرة ذكرا"، ولكن البنت الكبرى ماتت، ثم حملت بولد آخر فماتت البنت الأصغر من الكبرى !!

وهكذا

الى أن ولدت خمسه أولاد وتوفيت البنات الخمس …!!

وبقيت البنت السادسة التي كان يريد والدها التخلص منها !!

وتوفيت الأم وكبرت البنت وكبر الأولاد.

قالت المعلمة أتدرون من هي هذه البنت التي أراد والدها التخلص منها ؟؟

أنها أنا!!!

تقول لهذا السبب لم أتزوج لأن والدي ليس له احد يرعاه وهو كبير في السن وأنا أحضرت له خادمه وسائق أما إخوتي الخمسة الأولاد فيحضرون لزيارته، منهم من يزوره كل شهر مرة ومنهم يزوره كل شهرين !!

أما أبي فهو دائم البكاء ندماً على ما فعله بي .. ما رأيكم...يا من يأسفون من ولادة البنت ؟؟

الله كرم الرجال ان جعلهم انبياء ولكن الله كرم النساء ان جعلهم امهات الانبياء.....



التعليقات «4»

علي احمد - القطيف [الجمعة 11 ابريل 2014 - 7:56 ص]
شكرا على هذه القصة المؤثرة
حسين - القطيف [الإثنين 17 فبراير 2014 - 9:07 ص]
قصة من نسج الخيال
تاروت - تاروت [الثلاثاء 03 ديسمبر 2013 - 3:06 م]
أعتبرها تذكير عبرة وموعظة
Salman - [السبت 23 نوفمبر 2013 - 10:08 م]
قصه قديمه من سنة 2001
صاحب الموقع اعتقد انه شايب كبير في السن لايقرأ كثيرا ولايتابع كل جديد
تطورو رحمكم الله

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات