» كما تدين تدان  » ماذا لو أسأت لغيرك ؟!  » التوبي.. وفاة بطل المنتخب السعودي نجم رضوان في روسيا  » متقاعدون بالهجري ومتقاعدون بالميلادي!!  » رسائل النصب تتواصل.. والبنوك: لا نهدد بالحظر  » 60 سعوديا يغادرون العمل الحكومي يوميا  » شركة تختبر المتقدمين لوظائفها على طريقة «قوت تالنت»  » فحص الكتروني للمهندسين الأجانب قبل التأشيرات  » 18 عاما السن الأدنى للبحارة واستخدام القوارب السريعة  » نازك الخنيزي هي التي فتحت عيونها ونظرت إلى السماء لأنكم موجودون هنا …  
 

  

الملتقى الحسيني بالقطيف - 27/10/2013م - 4:00 م | مرات القراءة: 6115


غاب عنا جسدك لكنك تبقى صوتا حسينيا ورائدا للمنبر في وقت يرتفع فيه صوت الحسين ع في كل مكان وعلى كل تربة

سماحة الملا علي الطويل الذي رحل عنا مع اطلالة شهر رمضان وفي اول جمعة من شهر رمضان بعد ان اكمل غسل الجمعة ليرحل الى ربه طاهرا مطهرا

عاش سماحته فاقدا لبصره لكنه واجه مصاعب الحياة ليكون مصدرا لتأكيد الولاء لاهل بيت العصمة وشهادة ابي عبدالله الحسين ع في مجلسه الحسيني الذي يغص بالمعزين لال الرسول ص من الموالين للعترة الطاهرة بالقطيف

وله رحمه الله بعاشوراء واربعينية ابي عبدالله ع صورة ولائية لا تنمحي من نفوس حاضري منبره بروعة العزاء وحزن الاسلوب وعزاءٍ كربلائي يُبكي القلوب ويرحل بها الى حيث ذبح ابي عبدالله الحسين ع

سيبقى هذا الصوت وهذا الجهبذ مصدر الهام لكل الحسينين والشكر الجزيل لهؤلاء الثلة المؤمنة وفي هذا الصرح الولائي من "معهد بقية الله لاعداد الخطباء" كل الشكر والتقدير على هذا المونتاج الجميل 

وندعو الله ان يجعله مع من بكى وابكى المؤمنين لاجله وان يبقى في ذاكرة القطيف الولائية



التعليقات «4»

1 - [الثلاثاء 29 اكتوبر 2013 - 7:36 ص]
الله يرحمه ويحشره مع محمد وآل محمد
كان له دور مميز في احياء امر اهل البيت عليهم السلام وتثبيت الولاء في الجيل الذي عاصره في القطيف
م - [الأحد 27 اكتوبر 2013 - 11:38 ص]
رحمك الله تعالي يا اباحسن لقد اعطيت عمرك لخدمة ابي عبدالله الحسي عليه السلام استمعت اليك صغيرا فدمعت عيني بصوتك الشجي واستمعت اليك مراهقا فدمعت عيني بصوت الحسنين الشجئ في ذلك الزمان الجميل لكل ملا اسلوبه الخاص يميزه عن غيره أما الان فختلط الحابل بالنابل الكل يشبه الكل والكثير منهم يخط ويخربط على الرغم من عمائمهم ودعائهم العلم والثقافه
منكم و إليكم - [الأحد 27 اكتوبر 2013 - 10:16 ص]
للأسف الإعلام القطيفي و الشيعي بشكل عام لم يعطي الفقيد حقه.
نتمنى أن نجد من ينصف رواد المنبر الحسيني القدامى مثل الفقيد الملا علي الطويل و الملا رضي الزاير و الميرزا البريكي وغيرهم، رحمة الله عليهم جميعا
منصور الجشي - القطيف [الأحد 27 اكتوبر 2013 - 9:25 ص]
ستبقى جرحي الدامي
وتبقى مهد الامي

لانك تلهب العشاق
عشقا في طوى الظامي

وفي عاشور والاحزان
تحكي دمعنا الهامي

اثرت الحزن والاشجان
والاحزان اعلامي

سيبقى صوتك المهموم
تغريدات ايامي


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات