» حتى يكون للإعلام هدف  » تعذيب طفل بـ «المطرقة» و«أسياخ الحديد» و«الكماشة».. و«النيابة» تكشف التفاصيل  » الجوازات: لا سفر بـ«الهوية» القديمة بعد طلب التجديد  » إغلاق وإنذار 35 محلا مخالفا بعنك  » فلكيون يتوقعون درجات حرارة خمسينية  » عمل السعوديات في «تعليم القيادة» يقتصر على بعض المهن  » 3 مؤشرات لقياس التوظيف والالتزام بنطاقات  » ضبط ٦٠٠ كيلو فواكه وخضروات في مستودع مخالف بالقطيف  » «الغذاء والدواء» تنفي إشاعة تروّج لاحتواء الكاتشب على الكوكايين والكحول  » في يومهم العالمي: Voxelotor عقار ينتظره مرضى المنجلي «السكلسل»  
 

  

كيف مرَّ العيد بي ..
عقيلة آل حريز - 09/08/2013م - 7:22 م | مرات القراءة: 1403


سأحدثك عن العيد .. كيف مر بي .. وعن شهر رمضان كيف بدا .. عن ابتهالات هنا

وهناك وليالي القرآن وتجويده .. وآيات قرأناها فشعرنا أنها تخاطبنا ترسل السكينة لنفوسنا وتستثمر الخير فينا .. عن سور تختمها وتشعر بالامتنان لأنك فعلت وسكينة تمسح روحك أثرها فتغدو بعافيتك .. عن ابتهال يرتفع لسماء يخترق حجب النور ويضيئ العتمة .. عن دعاء البهاء في السحر وأثره الذي ينسكب النور منه ..

عن التصاقك بالحقيقة القاسية .. حين يمكنك أن تُسكِن المواجع فلا تجد من يسكن وجعك ويربت على جرحك .. عن مشاهدات كثيرة وعراكات مفتعلة أحرقتنا .. عن سكون نبتغيه وسط ضجيج أُقحمنا فيه .. عن دماء أريقت وكمين لمغدورين تقول عليهم .. وعن كلمة حق صدحت فتأهبت أنفس لا تحتملها لتكسير قائليها ..
عن حزن أم حزينة لم تغسل دموعها بعد ولم تبتهج بفرحة العيد ولياليه .. وأطفال صغار يرتجفون من الفزع كلما طرقهم طارق بنهار .. وعن عيد خلا من إمام .. وفرحة قاصرة عن الشمول .. وقلب حزين فقد بهجة انتظار الأشياء ودهشتها ..

عن شهداء كانوا معنا فلم يحضروا فرحنا .. لم نعاينهم لأنهم مضوا عجالة .. فمشينا في جنازاتهم .. عن أصدقاء كشفوا أقنعتهم مبكرا عند أول منعطف قابلهم فغدرونا بطعناتهم وسلقونا بألسنتهم .. عن أقرباء باعوا قراباتهم بـــ .. لا شيء واستثمروها في قطع رحمهم وتقصير عمرهم ..

عن خونة يعيشون بيننا يأكلون من طعامنا يتنفسون هواءنا ويدخلون بيوتنا كل يوم .. ثم يأكلون لحمنا .. يبيعونا عند أول صفقة آثمة ويقبضون ثمناً بخس لا يربحون فيه سوى انحطاط آدميتم .. ومن ثم يمضون بلا عقاب .. عن صفعات تتلقاها في حضن الوطن فتباغتك بالدهشة صور العصافير وهي تطير بعيدا من شدة الفزع ..

عن أحاديث قصيرة قلناها فسورتنا بالحب أو البغض وانتهينا إلى ابتسامة أوشجون .. عن لقائي بعض الأصدقاء على عجل .. حضور البعض وتخلف البقية .. عن عزيز إلتقيته بعد غياب وشوق عبئ وحشة الوقت بحضوره ..
عن أطفال تبهجهم كلمات الفرح فيلبسونها بزهو يحسبونه كل العيد .. هل يدرك الأغنياء بهجة العيد !.. هل تبدو ألوانهم ساطعة كما يشعر صغار الفقراء حين نمدهم بها ؟!..

عن امرأة متعففة تصطنع الصبر فلا تخبر أحدا عن حاجتها وتطوي مواجعها استحياء .. وأخرى .. سخية تطعمهم من قوتها مستترة بعباءتها .. لا تكشف وجهها لئلا تجرح تعففهم وتكسر انسانيتهم ..

عن حالات تمر بخاطرك وأرواح تشغل ذاكرتك فتستحضرك إليها .. صور وأسماء وأصوات كانت هنا فرحلت لعالم آخر .. عن حروب تنشب في كل مكان .. كنار تحرق الأخضر واليابس تهلك الحرث والنسل لا تلوي على شيء سوى ذاتها وسياسات يعتليها أصحابها على جثث المحرومين والمنكوبين والفقراء والمغتصبة حقوقهم .. عن .... وعن ... وعن ...

عن ماذا سأحدثك .. عن أعوام مضت تأكل بشررها ألم يضطرم بداخلك لم يعاقب مجرموها فتنتظر القصاص العادل منهم .. نعم لست أكيدة من كل ما سبق فلدينا ما يكفي من الحزن المكرر في ذاكرتنا .. لكن .. يمكنني أن أحدثك عن الأحلام التي حتما ستتحقق بالدعاء ..



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات