» العمل: التحقيق مع مسؤولي منشأة قام أحد منسوبيها من الوافدين بتوزيع مبالغ نقدية على الموظفات وتوجيههن بالنظافة  » «التعليم»: 10456 وظيفة شاغرة للعام الدراسي القادم  » ضريبة انتقائية على المشروبات المحلاة والسجائر الالكترونية  » «مياه الشرقية»: موظفو «قراءة العدادات» سعوديون 100 %  » تفاصيل مثيرة في اختطاف المولودة «نور»  » الفاعلية والدور  » نجوم التألق العلمي وطموح Double Major  » احذروا الأسر المنتجة وأسواق السمبوسة  » انقطاع «الهندي».. يدفع أسعار الهيل الأمريكي للارتفاع %78  » 37 % من شكاوى الاتصالات المتنقلة ضد زين و80 % للثابتة على STC  
 

  

فاطمة آل دبيس - 28/07/2013م - 3:56 م | مرات القراءة: 3084


يقضي المبتعث حسين المشامع شهر رمضان بعيداً عن أسرته حيث يقول انتقلت للدراسة على حساب الدولة إلى الولايات المتحدة الأمريكية منذ عامين،

إلا أن صعوبة الإحساس بالغربة تزداد في شهر رمضان لما له من نكهة خاصة باجتماع الأهل ونداء الأم لنا على كل وجبة إفطار ومساعدتي لها في جلب ما تحتاج إليه من مستلزمات.

وبيّن المشامع طقوسه الرمضانية اليومية بقوله «طقوسي الرمضانية في أمريكا مختلفة تماماً عما إذا كنت في الوطن حيث أقضي معظم أوقات النهار إما نائماً أو أتلو القرآن إلى وقت اقتراب غروب الشمس، ثم أتفرغ لإعداد الفطور المكون من وجبة اللحم المفروم أو ساندويش الجبن،

والشاي الساخن، مؤكداً بأنه يفتقد الوجبات التي تعدها والدته كاللقيمات والهريس وبعض الوجبات التي تعدها أخته الكبرى التي كان يرغب دائماً في تذوق طعامها لمنافستها المطاعم في لذة الطعم ومواكبتها كل جديد في إعداد الطعام».

وقال المشامع إن وقت الفراغ الكبير ساعده على زيادة أوقات العبادة والروحانية فهذه ميزة لا يمكنه نكرانها على حد قوله حيث إنه بعد تناول وجبة الإفطار الخفيفة التي أعدها بنفسه يفرش سجادته ليصلي ويقرأ أجزاء متتالية من القرآن إلى أن يمضي من الليل ربعه ثم يخرج أو يستقبل أصدقاءه المبتعثين أو أصدقاءه الأجانب الذين تعرف عليهم أثناء دراسته،

 وأضاف المشامع أنه يسعى دائماً إلى كسر هذه العادات المتعبة بطلبه حضور أصدقائه لتناول وجبة الإفطار معه ثم الخروج سوياً لمشاهدة فيلم سينمائي ومطالعة الكتب أو الاجتماع في خارج المنزل وتبادل الحوارات الهادفة التي يكون لذكريات رمضان في السعودية نصيب منها حيث إنها تذكر بشكل عفوي في نهاية حديث هادف، متبوعة بآهات من الحسرة على فقد هذه العادات الجميلة



التعليقات «2»

ابو ميرزا - القطيف [الأحد 18 اغسطس 2013 - 10:45 ص]
اللهم صلي على النبي محمد وال محمد
قبل يومين طلعتو لنا باللي تعلم الطباخ من امه واليوم في اللي جالس يصلي ويتعبد ماله داعي هالهرطقات اذا مافي مواضيع تحطوها وتثبتو انكم جديرين بالجلوس في شبكه القطيف من مواضيع جاده وهادفه وبلاش من اللي تعلم الصلاه واللي تعلم الطباخ واقول للا اخت فاطمه ال دبيس اذا ماعندك مواضيع روحي للوالده مشان تتعلمي الطباخ منها احسن لك
ام هشام - القطيف [الإثنين 05 اغسطس 2013 - 5:42 ص]
الله يوفقكم جميعا في دراستكم ويوفقك اولادي في دراستهم وترجعوا سالمين حاملين اعلى الشهادات بحق الصلاة على محمد وال محمد

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات