» رئيس بلدية القطيف يُوجِّه بمعالجة احتياجات أهالي البحاري  » الارتقاء بالقراءة  » تنفيذ حد الحرابة في 37 جانياً لتبنيهم الفكر الإرهابي  » محافظ الكهرباء: الرفع بتسديد فواتير المتقاعدين غير صحيح  » غبار «الشمال» يفاجئ أجواء الشرقية ويوقف الصيد  » السفارة السعودية بأمريكا تحذر المبتعثين من مكالمات ورسائل القبول الجامعي الوهمية  » وزير العدل للقضاة: إيقاف دقيقة واحدة بالخطأ جريمة  » أبناؤنا بناتنا لا تفوتوا الفرصة  » في اليوم العالمي للكتاب  » الطب المنزلي رحمة بكبار السن .  
 

  

الاستاذ حسين أنور السنان - 15/05/2013م - 2:34 م | مرات القراءة: 2964


لن ينتهي صراع الأديان والمذاهب والطوائف ما دامت الدنيا باقية، كون هذا الصراع يرتبط بالنفس البشرية والهوى الإنساني والمعتقد الذي لا يمكن تغييره

 أو تبديله ولكن يمكن السيطرة عليه وتوجيهه نحو المسار المعتدل فقط.

ما يحدث ويدور حولنا من صراعات طائفية على المستوى المحلي والإقليمي والتي يأججها المتطرفون من كافة الأطراف والتوجهات ليست بدعاً أو حالة طارئة دخيلة علينا فلا بد من الاعتراف بأنها أصبحت حالة معتادة يقتات منها بعضهم قوتهم اليومي

 عبر بثهم شحنات التشنج الطائفي من خلال القنوات الفضائية المتخصصة في هذا الشأن وكذلك عبر المنشورات والمطبوعات التي تجمع لها التبرعات وتضخ لها الأموال لبث فكر التطرف وتأجيج حالة الصراع البيني.
السؤال المهم هو، على ماذا يرتكز فكر هؤلاء المتطرفين ومن أين يستمدون الشرعية التي تبيح لهم الإفتاء والتحليل والتحريم وما هي مرجعياتهم؟

لا بد أن نعرف بأن المتطرفين يعتمدون على مصادر التشريع الأساسية لدى كل المسلمين ألا وهي القرآن والسنة النبوية! القرآن كمصدر تشريع أساسي مقدس لا يمكن الطعن فيه يستخدم المتطرفون بعض آياته لشرعنة ما يتوافق ومصالحهم عبر تفسير الآيات بما يخدم أفكارهم أو عبر لجوئهم إلى تفاسير مماثلة قديمة تدعم مواقفهم ومعتقداتهم.

هل يعني هذا أن القرآن الكريم يحث على التطرف والكراهية والتكفير والقتل؟! بالتأكيد لا، ولكن بعض التفاسير الإنسانية غير المقدسة هي التي شرعنت لهذا التطرف، المشكلة ليست في النص الديني بحد ذاته سواء كان هذا النص قرآنياً أو نبوياً بل تكمن المشكلة في تفسير النص الذي قد يحمل عدة أوجه في بعض الحالات، كآيات الجهاد على سبيل المثال التي يستخدمها بعض المتطرفين في تبرير اعتداءاتهم وعملياتهم الإرهابية.

مواجهة شرعنة التطرف والصراع الطائفي ليست بالعملية السهلة كونها مسألة ترتكز على ركيزتين حساستين، الأولى هي النص الديني المقدس والثانية رجل الدين المتطرف الذي يفسر النص المقدس ويستمد الحصانة الشرعية والقدسية في بعض الحالات من الدين نفسه،

 كما أن القاعدة الشعبية والجماهرية لبعض رجال الدين المتطرفين تجعل الأمر أكثر تعقيداً كون المواجهة تتحول من مواجهة فردية مع رجل الدين وحده إلى مواجهة عامة وقضية رأي عام فيضيع الحق وتختلط الأمورعلى الناس.

عادة ما يحيط رجال الدين المتطرفون أنفسهم بدائرة واسعة من الجماهير التي يستقطبونها عبر العزف على الأوتار الحساسة التي تهم الناس كأمور المعاش وما أشبه، وفي الحقيقة هم أبعد ما يكونون عن الناس وهمومهم ولا تهمهم المصالح العامة، يستخدمون الدائرة الجماهيرية الضخمة من أجل التخفي وحماية أنفسهم فقط وإضفاء صيغة شرعية تتمثل في الإجماع لما يقومون به، من أجل تحقيق مكاسب فئوية بحتة لا تضع للصالح العام أي اعتبار.

حل مشكلة التطرف الديني أو الطائفي تبدأ عبر بث الوعي الإسلامي الأصيل القائم على التسامح في أوساط الجماهير من خلال الهدي القرآني والنبوي عبر مناهج الدراسة ومنابر المساجد ووسائل الإعلام والاتصال المختلفة، وحينما تعي الجماهير حقائق الإسلام السامية لن يبقى لدعاة التطرف والصراعات أي زبائن يبيعون عليهم بضائعهم الطائفية البغيضة



التعليقات «2»

abersabeel - ksa [الأربعاء 17 يوليو 2013 - 6:23 ص]
الصراع بين الحق و الباطل قديم و ينبغي على صاحب الحق بيانه و قد سار أهل البيت على هذا المنهج
هاشم سلمان - القديح [الأحد 16 يونيو 2013 - 4:39 م]
هذا الي صاير مع الاسف

الكل يقول ويقول وبأدلة من القرأن مع التحريف البسيط الذي ينتهي لقتل الناس الآمنه و المسالمة!

و غير انه الاعلام من قبل الدول التي تحاول تغيير ايدلوجية اي دولة بطرح المواضيع التي تأجج الطائفية حتى و ان كانت مكذوبة لسير مصالح الدولة ,

الان الشعب بدا يفهم , وان كان بعض من الجهلة مع الاسف يضعون الاحداث بأنه ليست الا تصفية سنية او شيعية؟

سنين واحنا نعيش بين أوساط السنة وسنين السنة يعيش بين أوساط الشيعة!
و ما تأججت الطائفية الا احين!
شمعنى!

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات