» «النيابة العامة»: السجن ونصف مليون عقوبة انتهاك خصوصية الآخرين  » سعودية تقود الأمن السيبراني في «أرامكو»  » تقرير شوري : واقع الرقية.. استراحات وأماكن مجهولة وخطر على عقيدة المرضى وأعراضهم  » الأهلية تُحمّل فاتورة «المضافة» أولياء الأمور  » بلدية القطيف:الانتهاء من تقاطع شارع الرياض بالقطيف خلال أسبوعين  » واجب العزاء لآل كيدار  » موظفون عاطلون!  » رئيس اللجنة: 200 «منزلية» إندونيسية لكل مكتب.. والكفالة بعد 90 يوما  » ممرضة تحرق لقيطا  » 14 ألف منشأة تجارية تمتلكها سيدات بالشرقية أغلبها «صورية»  
 

  

ا.علي حسن آل ثاني - 08/04/2013م - 10:14 م | مرات القراءة: 7246


من غير سابق إنذار يُغلق طريق أحد الحيوي و تفصل خدمته مؤقتاً عن ألاف المواطنين بشكل مفاجئ يوم السبت في وجه حركة السير،

ما تسبب في إرباك القادمين من جزيرة تاروت في أول يومٍ في الأسبوع وفي وقت الذروة بشكل عشوائي ومن غير تخطيط مسبق من القائمين على هذا المشروع.

ومن المعروف أن إغلاق الطريق الرابط بين القطيف وجزيرة تاروت من قبل القائمين على هذا المشروع وهم بلدية القطيف ومقاول المشروع ولمدة ثلاثة أيام تسبب في اختناق مروري كبير جداً بل وشل حركة الناس المتوجهين من و إلى الجزيرة، كل ذلك من أجل أن يتمكن المقاول من وضع قوالب المجسمات الخرسانية كمرحلة نهائية وهي ربط شمال كورنيش القطيف بجنوبه عبر هذا الجسر، دون أن يكلف هذا المقاول نفسه إعطاء خبرٍ مسبقٍ لهؤلاء الناس الذين يربطهم هذا الطريق بموارد أرزاقهم حيث بقوا عالقين في زحامه لساعاتٍ طويلةٍ يوم أمس يطرق أذهانهم سبب إغلاق هذا الشارع.

ويعد طريق أحد من أهم الطرق الحيوية وشريان جزيرة تاروت وهو الطريق الوحيد الذي يمر بجسر بحري من غير منافذ أثناء حدوث أي طارئ مما يسبب اختناق كبير في حركة السير خاصة في وقت الذروة مما يصعب إجلاء حالات الطوارئ لا قدر الله.

إغلاق طريق أحد واليوم تسبب بتكدس المركبات واختناق حركة السير عبر جسر الأئمة في إهمالٍ صريحٍ من كافة الجهات المسؤولة عن تنفيذ هذا المشروع وهي: بلدية القطيف، مقاول المشروع وإدارة المرور.

كان يجب على سعادة المسؤولين وضع خطة لتأمين مخرج آخر من أجل تفادي مثل هذه المشاكل و حتى لا تتعطل حياة الناس و اشل حركتهم بل و يعاني المرضى و الحالات الحرجة وهم ينتظرون لمدة طويلة ربما فقدوا حياتهم لقرارٍ اتخذه أحدهم دون أن يرعى حقوقاً لأناسٍ هذا الطريق شريان حياتهم.

كان رئيس المجلس البلدي المهندس عباس الشماسي قد صرح بأن هذا الإغلاق المفاجئ تسبب في معاناة كبيرة للمواطنين من سكان تلك المناطق  وشل حركتهم وذلك بالتسبب في إعاقة حركة مرورهم والمكوث لفترةٍ طويلةٍ مع تعرضهم لحرارة الشمس إضافةً لتلك الحالات الطارئة والتي كانت تنظر الفرج.

العديد من التساؤلات دارت حول هذه المشكلة التي إن لم تنتهي كما هو مقررا لها وكما صرح به رئيس المجلس البلدي أثناء اتصالنا به خلال ثلاثة أيام

لماذا لم يكلفوا انفسهم حتى بوضع ارشادات قبل الاغلاق بيومين حتى يهيئ المواطن نفسه لهذا الزلزال المدمر والذي لم يعد من المفاجات التي نصحوا عليها كل حين .

كيف يغلق طريق حيوي بهذه الصورة من غير الإعلان عنه في كافة وسائل الاتصال تفاديا لمشاكل كثيرة تعيق حركة السير والمواطن بشكل عام ومتسببةً في حوادث وتعطيل مصالح المواطنين.

لما لا يكون هناك طريق فرعي مختصر يكون رديفا لطريق جسر الائمة حتى تسهل حركة المرور وتنمع الحوادث وكذلك تخفيف الضغط على طريق جسر الائمة.

إننا نناشد بلدية القطيف والمجلس البلدي والمقاول المسؤول عن إنشاء المشروع بأن يجب أن يكون هناك رأفةً ورحمة بهذا المواطن .

نناشد إدارة المرور متكرمة بتنظيم حركة المرور في الطريق الدائري الرابط لطريق جسر الائمة منعا للحوادث وتسهيل الحركة للحالات الطارئة لأنه ليس هناك مخرج سواه ولو حدث لا قدر الله أي حادث سوف يتسبب في تعطيل الحركة وتعطيل إسعاف الحالات الطارئة

إننا ونحن نتطلع لأن نكون مثل تلك الدول المتقدمة في التنظيم وتسهيل أمور مواطنيها في مختلف جوانبهم بل وتراعي حقوقهم في توفير بدائل آمنةٍ و مريحةٍ في حالات الصيانة و الترميم و التطوير للمرافق العامة، ليس معقولاً أن يسعى هذا المسؤول أو ذاك لتوفير حياةٍ أفضل و لأجلها يشل حركتنا لأيامٍ  لاندري الى متى  نسأل الله أن نخرج منها بسلامٍ آمنين



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات