» عقد شراكة بين مجلس بلدي القطيف وجمعية الذوق العام السعودية  » منزل أمي ( من منعطفات الحياة).  » شارك في حرب 73 ونجا بمظلته من حادث طائرة.. القطيف تفقد «البريكي» أحد محاربيها القدامى  » «طابور الانتظار» أكبر معوّق لرخصة قيادة المرأة..!  » الأدب الشعبي في دروازة النخيل  » بعد سحب «الأسبرين 81».. أزمة في مستحضر علاج تصلب الشرايين  » الغياب النسائي لتعلُّم القيادة يثير «أزمة وظيفية» وخبير يؤكد: الحلول الحالية غير مجدية !  » تكراراً: إغلاق المحلات للصلاة  » هل يتحمل المواطن «فاتورة الاستقدام» بعد مصالحة وزير العمل واللجان ؟!  » التجارة: استحداث عقوبة التشهير في 3 مخالفات تجارية جديدة  
 

  

محمد الحمامصي - 13/08/2009م - 12:11 م | مرات القراءة: 683


كاتب ألمانى يبرئ المقاومة العراقية من تهمة الإرهاب لماذا تقاوم يا زيد.. ولماذا تقتل يا بوش؟

 

هذا الكتاب بانوراما واقعية للقصة الحقيقية للمقاومة العراقية التي يتهمها الإعلام الغربي بالإرهاب، ويتناسى أنها دفاع عن الوطن المحتل على يد قوات أمريكية لا تفرق في قتلها بين مسلم ومسيحي، أو بين سني وشيعي، كتبه أحد أشهر المؤلفين الألمان د. يورجن تودينهوفر "
" تاريخ الشعوب العربية هو تاريخ للانتصارات العظيمة، كما أنه تاريخ للهزائم الكبيرة أيضًا،أما في القرنين الماضيين، فلم تكن هناك على الإطلاق دواع كبيرة للابتهاج، ذلك لأن قوى الاستعمار المتفوقة قد أزاحت الثقافة العربية، بل والثقافة الإسلامية بأسرها، بعيدًا عن الساحة ".
السطور السابقة محاولة، ليست أخيرة، لإنصاف العرب والثقافة العربية جاءت من كاتب أوروبي د. يورجن تودينهوفر في الكتاب الجديد: "لماذا تقتل يا زيد " الصادر حديثًا عن الدّار المصرية اللبنانية بترجمة حارس فهمى سليم وهو قصة حقيقة للمقاومة العراقية، حيث عاش معها الكاتب وشهد بعض عملياتها، وعقد صداقات مع بعض رموزها.
 يقع الكتاب في 375 صفحة من القطع المتوسط، وتتركز رسالته الأساسية في أن الإرهاب العالمي إنما هو بسبب الغطرسة الأمريكية التي خاضت حروبًا كثيرة، وخلفت وراءها العديد من الضحايا، سواء في فيتنام أوأفغانستان أو العراق، ثم يوسعّ الكاتب الألماني د.يورجن تودينهوفر زاويةالنظر، ويوسعّ رؤيته تشمل تاريخ الاستعمار الغربي المتعالي للشعوب العربية، وإسهامه في التعتيم على الثقافة العربية والإسلامية، والكاتب في هذا السياق يتحدث عن أحداث عاشها عبر رحلاته إلى أغلب الدول العربية، وحتى إيران، وكيف أن الغرب الاستعماري لا يعرف ولا يريد الثقافة العربية، إذ ينكر حقها في الوجود، عن جهل وغطرسة واستغلاء.
الكتاب ليس رصدًا للمقاومة العراقية من الخارج، إنما من داخلها وعبر صلات ببعض قادتها، حيث ذهب المؤلف إلى معاقل المقاومة في العراق، وسافر إلى مدينة الرمادي غربي العراق، دون علم القوات الأمريكية أو مخبريها.
وهناك قضى خمسة أيام مع المقاومين وتحاور معهم، ووثق حقيقة أن هناك مقاومة عراقية للاحتلال، وأن هذه المقاومة لا علاقة لها بالإرهاب، بل هي تحارب الإرهاب، وتحرِّم استهداف المدنيين، وأن المقاومين العراقيين هم من كل مكونات الشعب العراقي:مسلمين ومسيحيين، عربًا وكردًا سنة وشيعة، وأن المرأة العراقية تلعب دورًا فاعلاً في المقاومة، وكيف أن هذه المقاومة تعمل وفق برنامج عسكري وسياسي محدّد لتحقيق أهداف وطنية، يأتي في مقدمتها: إيقاع الهزيمة المطلقة بالمحتل، وتحرير العراق، وإقامة حكومة وطنية عراقية ديمقراطية، تحفظ وحدة العراق، وتحفظ هويته العربية والإسلامية، ليصل المؤلف بالقارئ في نهاية المطاف إلى السؤال المحوري وهو: لماذا تقتل يا بوش؟ بدلاً من: لماذا تقتل يا زيد؟
الجزء الرئيسي في الكتاب يحكى حكاية الشاب العراقي زيد الذي دفعته جرائم أمريكا بحق وطنه وأسرته إلى الانضمام للمقاومة، وجعله عنواننا لكتابه، وبالإضافة إلى زيد الشخصية المحورية في الكتاب وفى المقاومة، تحدّث الكاتب مع كثير من شباب المقاومة العراقية الذين ينتمون إلى أطياف مختلفة فمنهم من ينتمي إلى حزب البعث العربي الاشتراكي، ومنهم من يجاهد مع القاعدة، ومنهم الشيعي والسني، ومنهم المسيحيون الذين يقاتلون في صفوف المقاومة الإسلامية، الأمر الذي شكلّ مفاجأة لكاتب غربي مسيحي عندما استمع إلى شاب مسيحي في صفوف المقاومة الإسلامية، وهو يقول: قل للألمان بأن الذين يحاربون الولايات المتحدة الأمريكية في العراق ليسوا مسلمين فحسب، وإنما يحاب معهم المسيحيون جنبًا إلى جنب إننا نحن المسيحيين نريد أن نحرر بلادنا من قوات الاحتلال الغربي، ومن الإرهاب الغربي.
الكتاب الذي يحتل قائمة الأكثر مبيعاً في ألمانيا منذ صدوره في مارس الماضي، يعد وثيقة حيّة على ما يجرى في العراق من جرائم أمريكية وإبادة جماعية لشعب عربي قدّم لأمته الكثير، كذلك وثيقة على نضج واستقامة المقاومة العراقية وبراءتها من تهمه الإرهاب.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات