» «تغيير مقعد» يؤخر إقلاع رحلة نصف ساعة  » وزير التعليم يؤكد خطر اختبارات القياس!  » تحصيل «القيمة المضافة» من طلاب المدارس الأهلية بالتقسيط  » «الكهرباء»: مخالفات المشتركين رفعت «الفواتير»  » عضوا «شورى»: «المجلس» بحاجة إلى إصلاحات.. الانتخاب أولاً  » Cortisol يهاجم محبي السهر بسبعة أضرار  » سجن مدير مستشفى وآخرين 11 شهرًا لتحرشهم بممرضة والتسبب في تطليقها ونقلها  » تطوير حي المسورة.. عناصر جذب ومحلات ذات طابع تراثي  » الخفرة الرسالية  » بحث عميد كلية سعودية يتطابق مع رسالة لمشرف تزوير الشهادات  
 

  

الاستاذة / رقية البيات - شبكة القطيف الاخبارية - 08/02/2013م - 3:00 م | مرات القراءة: 23498


اشعر انني مستصغر بين اقراني فبعضهم ينبزني واخر يسخر مني وكنت في البداية ازعل واتنرفز وبعدين قررت أن اسكت عنهم وليقولوا ما يقولوا..نفسيا اشعر بالضيق مع صمتي....
ما اعمل معهم ولماذا يستصغروني ؟؟؟

الحل :
من نعم الله العظيمة على الانسان أن جعله اجتماعيا بالفطرة ومن هنا جاءت تسميته بالانسان ، وهي من تأنس ، وتآلف ، وضد العدائية إذ نجد الكثير من الأحاديث والروايات الشريفة التي تحث على الاجتماع بالناس ، وحسن المعاملة والعشرة معهم ، والتودد لهم ، ومعرفة طبيعة التعامل معهم باعتبار ان المعاملة لاتتم إلا عن طريق الاتصال وهو الموجه لاختبار حكمة الناس وعقلانيتهم في التصرف والسلوك الفردي والاجتماعي

فإذا كان التعامل مع الناس باعتبار أن سعادة الانسان لاتقاس بمفرده وإنما بنجاحه في الاجتماع بالاخرين فكيف نتعامل معهم ؟

باستخدام العقل واللتحلي بالاخلاق على الوجه الاكمل ، ورد عن الامام علي عليه السلام " من حسنت خليقته طابت عشرته " " بحسن الخلق يطيب العيش "

وأن الاخلاق تورث المحبة وتؤكد المودة في أن الاخلاقيين يتمتعون بحب الناس وودهم واجتماعهم عليهم . يقول الامام علي عليه السلام " من حسن خلقه كثر محبوبه ، وأنست النفوس به " " من ساء خلقه أعوزه الصديق والرفيق " فلكي نتعاملمع الناس عينا بمكارم الاخلاق و " تخير لنفسك من كل خلق احسنه ، فإن الخير عادة "

ايضا ايها الشاب ...

جاء في الحديث الشريف " الناس معادن كمعادن الذهب والفضة "

يخطئ من يتعامل مع الناس على انهم نوعية واحدة في المشاعر والأحاسيس والسلوك ، ويخطئ أيضا من يفرض معدنه وطبيعته على الناس ...

إن الحكمة الشهيرة تقول " إن أصابع يدك ليست متساوية " ومن هنا فإن الناس من جهة المشاعر والعواطف والأخلاق بل وحتى العقول نوعيات متعددة فمنهم الحليم ، الغضب وقوي القلب ومنهم رقيق العاطفة سريع التأثر ، ومنهم من يعود إلى التصافي بسرعة ومنهم من لا ينسى ما تأثرت به مشاعره النفسية ، ومنهم الصبور ، ومنهم العجول ومنهم رحيب الصدر والضيق ، ومنهم من يتقبل النقد برحابة الصدر ومنهم من لا يتقبله

ومن هنا في تعاملك مع الناس يجدر بك أن تتعرف على طبيعنهم البشرية وأن لا تهمل معدن كل واحد منهم ، وإذا أهملته فلا غرابة ىنئذ من حدوث توتر في علاقتك معهم ولا تلومن إلا نفسك .

ورد عن الامام علي عليه السلام " البشاشة حبالة المودة " فإذا أردت أن تكون صيادا ماهراً لقلوب الناس ، لا تنسى هذا السلاح الرفيق ألا وهو البشاشة.

نصيحتي لك ايها الشاب العزيز ...

1* أعرف الأجدر بالتقرب إليه :
فالناس من ناحية التقارب في الصداقة على نوعين
1- نوع تبتعد عنه ويتقرب إليك
2- ونوع تتقرب له ويبتعد عنك

ومن يتقرب إليك فلا تبتعد عنه بل هو الخليق بالتقرب إليه فإذا ابتعدت عنه أصبحت ناقص الحظ في الصداقات والعلاقات

ومن تتقرب إليه ويبتعد عنك قد تصبح ذليلاً له

فلا تضع وقتك من لا يميل إليك ، بل ابحث عمن يرغب فيك ، واصنع واستثمر علاقاتك معه . ولا يعني ذلك أن لا تكون لك علاقات طيبة مع عموم الناس ، بل إن الاسلام يأمرنا بعد الإساءة لمن أساء إلينا .

2* كن شجاعاً

لكي تكون مميزاً يجب أن تكون مستعدا للتعامل من الجانب الايجابي لمواجهة الاخر

اسأل نفسك ما هي نقاط ضعفي ؟؟

كيف اعمل توازناً بين نقاط ضعفي ونقاط القوة عند الاخر ؟؟

فالاشخاص المحترمون يبحثون عن نقاط ضعفهم لكي يحسنوا أداءهم ويقوا انفسهم

وخير وسيلة للاهتمام بك هو ان تكون أنت البادئ بالاهتمام بهم ، ذلك أن للناس عواطف وهم يقبلون الاستجابة منك ان شاء الله . فقديما قال الشاعر الروماني بليليوس سيروس " اننا لا نهتم بالناس حتى يهتموا بنا "

فأظهر ما استطعت من اهتمام للناس ، فهي ثروتك التي تزداد نمواً كلما انفقت منها ...



التعليقات «7»

سللومة - الشرقية [الأحد 13 يوليو 2014 - 1:58 ص]
بسم الله الرحمن الرحيم. لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكن خيرا منهن. صدق الله العلي العظيم.
ميرزا - القطيف [الأحد 27 ابريل 2014 - 9:30 ص]
الجواب بسيط التكبر على المتكبرين عبادة. إديهم القفا العريض يأتون إليك زحفا هذه طبيعة السفهاء وهذه أفضل طريقة للتعامل معهم وقد جربناها كثيرا ونجحت. وإذا حصلت الفرصة للاحسان إليهم فأحسن وهذا سيشعرهم بندم والم داخليين عميقين جدا وكغا بهذا عقوبة لهم.
هاشم سلمان - qudih [الأربعاء 13 فبراير 2013 - 6:22 ص]
مع الاسف الشديد العاتق كله على أولياء الامور هذا شيء ...
الشيء الاخر احيانا الاستصغار يكون سببه اما قبلي او مادي و احيانا فكري ..

ولكل وضع له حلول تختلف كليا..

ومع ذلك الكل وجد شخصية تستحقره او تقلل من شأنه .. ولكل شخصية ردة فعل .. فبعضهم يتسامح وبعضهم يغض النظر عن التفاهات وبعضهم يتناول الشيء بالعنف ..
وقبل كل ذلك يجب على الاباء والامهات معرفة أخلاقيات قرناء أولادهم و المحاولة لتقوية شخصية الاولاد كان صغيرا او كبير
الرياض - الرياض [السبت 09 فبراير 2013 - 7:31 ص]
الدعاء والشكوى لله فقط والله وبأذن الله ستتغير حالك >>مجرب
رضا علي حسن - القطيف [الجمعة 08 فبراير 2013 - 3:39 م]
موضوع جميل وشيق كم اشتقنا لكتاباتك الجميلة. بخصوص هذا الموضوع نحن نحتاج لهذه المواضيع التي تزيد وتعزز الثقة بالنفس سيري وعين الله ترعاك.
ام راني - [الجمعة 08 فبراير 2013 - 9:44 ص]
تحليل يدل على خبرة ودراسة وفقك الله وسدد خطاك
االكميت - [الجمعة 08 فبراير 2013 - 7:33 ص]
سلمت يداك استاذة رقية واضف على هذا تسلح المر باكبر قدر من العلم كون ان هناك صنف من البشر لا يداد الا حقد على المتخلق بالاخلاق الحسنة فهؤلاء لا ينبغي الا ان نجاريهمالا بسلاح العلم الذي يتولد منه الرد العقلاني الممزوج بالثقة والبعيد عن التكبر

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات