» العمل على مدار الساعة خلال هطول الأمطار  » جمعياتنا والعمل التطوعي  » سيدات الشرقية: تحديث الأنظمة المرورية ضمان أمثل لقيادة آمنة  » 900 سعودية يدشن حملة لفرض التعدد إجباريًا على الرجال  » إطلاق حملة مكافحة السوسة الحمراء وحفار الساق في العوامية  » نجاسة الكحول بأقسامه تبتني على كونه مسكراً  » 9.4 مليون وفاة سنوياً بسبب ارتفاع ضغط الدم!  » مدارس الشرقية الحنين إلى رائحة الحبر والطبشور وأقلام الرصاص  » إعلانات الجمعة البيضاء تغزو فضاء الإنترنت.. وتستنفر خبراء الأمن الإلكتروني  » «النقد» تفرض غرامات مالية على البنك السعودي الفرنسي لمخالفته في تطبيق الحوكمة السليمة  
 

  

الاستاذه امتثال أبو السعود - 08/12/2011م - 5:05 ص | مرات القراءة: 15411


أثناء تصفحي في الموقع الإلكتروني لصحيفة "الحياة"، قرأت خبراً، عن توقيع مدير جامعة الدمام الدكتور عبدالله الربيش، عقد إنشاء كلية للعلوم والآداب للبنات بالنعيرية، بقيمة ١١٤ مليوناً،

وتبلغ مدة التنفيذ 3 سنوات. وتضم الكلية جميع الخدمات التعليمية والبحثية اللازمة، من معامل وورش وفصول دراسية، كما تحوي ١٦ قسماً أكاديمياً، ومختلف أنواع المعامل...

وأثار هذا الخبر استغرابي، ومصدر هذا الاستغراب أن محافظة القطيف، تنتظر منذ عقود إنشاء كلية تستوعب طالباتها من خريجات المدارس الثانوية، بخلاف كلية المجتمع، التي لا تُسمن ولا تُغني من جوع. وعلى رغم رفع أهاليها مطالب متكررة في هذا الصدد، إلا أن أدراج المسؤولين كانت مآل هذه الطلبات.

ولي وقفة قصيرة هنا ألقي الضوء على بيانات تعريفية لمن قد جهل وخفي عليه الأمر، وهي تذكيرية لمن تجاهل أو نسي:
فالنعيرية يبلغ عدد سكانها السعوديين ما يقارب 43.680 نسمة، وهو أقل  من عدد الطالبات (فقط) في محافظة القطيف، البالغ 50 ألف طالبة تقريباً، من عدد سكان المحافظة، الذي يتجاوز نصف مليون نسمة.
ونشأت النعيرية في الخمسينيات، أي ما يقارب 60 عاماً. أما القطيف فيرجع تاريخها لأكثر من 5 آلاف سنة.

وتقدر مساحة النعيرية بـ٢٥ كلم2، أما القطيف بما يتبعها من أربع عشرة قرية فتقدر مساحتها بآلاف أضعافها، وإن بدأ بالعمل على تقليصها باستقطاع الكثير من مساحتها وضمها إلى محافظات أخرى! ولست هنا بصدد الخوض في هذه القضية الحساسة التي بات الحديث عنها مدعاة للمساءلة من قبل بعض الجهات.

أيضاً نجد أن تعليم البنات دخل لمحافظة القطيف مبكراً جداً، وقبل أن يبدأ التعليم الرسمي في البلاد، وبجهدٍ وتوجهٍ أهلي واعٍ من رجالاتها المدركين لأهميته، ولا زالت مطالبات مواطنيها بافتتاح كليات للبنين والبنات - فضلاً عن إنشاء  الجامعات وهو أقل استحقاقاتها - لم تنقطع خلال السنوات الماضية وحتى اليوم. وأنا هنا لست ضد فتح أي معلم حضاري على أية بقعة من أرض بلادي، خصوصاً إن كان صرحاً تعليمياً، يعمل على تنمية الإنسان، بل وأدعو إليه، إذ أن تعليم النشئ هو الاستثمار الحقيقي لأية أمة ساعية للرقي، وهنيئاً لسكان النعيرية وغيرها من المناطق الأخرى التي سبقتها بمثل هذا الاهتمام.

لكن أين هي التنمية المتوازنة بين كافة المناطق التي يتحدث المسئولون عنها؟! أين هي العدالة في التوزيع، وأهمها توزيع الموارد والخدمات التي يتشدق بها البعض؟! أين هو صدق القول بعدم التمييز؟! أين آليات المساواة التي يقال بتطبيقها على كل المناطق؟! التهميش جلي ويقره الفعل قبل القول، والبصر قبل السمع. فتحت أي معيار كان لتوزيع الخدمات؛ سيكون لمحافظة القطيف السبق فيه، وهذا وللأسف لم يؤخذ في الحسبان أبداً. وما حديثي هنا عن إنشاء الجامعات أو الكليات إلا إشارة واحدة فقط للتقصير في حقوق ثانية وعاشرة لها.

أما الحقيقة التي أراها أضحت وأمست عياناً للجميع كالشمس في رابعة النهار؛ ولربما يصعب أن نجد من يملك أدلة على خلاف ذلك؛ أن هناك من لا يريد أن يكون لمحافظة القطيف وجود ذو قيمة، ولا أن يرتفع لها ولا لأبنائها المخلصين لهذا الوطن العاشقين لترابه، أي ذكر، سوى أن تكون ضرعاً يدر الذهب الأسود، - عفواً قصدت الحليب الأبيض - يتغذى عليه غير أبنائها. وقد غاب عن القلوب العليلة أن الضرع حتى يعطي لا بد أن يكون له نصيب، وقدر عالِ من عافية الجسد الذي ينتمي إليه، وهذه لا تتحقق إلا بمكافحة كل الأسقام.

إن السعي الممنهج المتواصل لتهميش هذه البقعة المعطاء، وإقصاء أبنائها، والتعدي على مساحات شاسعة من حدودها الإدارية لا يقره أي قانون أو نظام عادل، يعلن أن شرعته وأساس حكمه كتاب الله وسنة رسوله (صلى الله عليه واله وسلم).

فمتى يوضع الحق في مكانه الصحيح حيث يجب أن يوضع؟ من أجل أن ينعم الجميع دون تفرقة بخير الوطن وتتحقق عندها كرامة المواطن، والتي هي اسم جامع لكل حقوقه، وحين افتقاد أحد تلك الحقوق لا بد من أن تنتقص تلك الكرامة.



التعليقات «41»

علي القطيفي - القطيف [الأحد 01 يناير 2012 - 12:07 م]
أبسأل الأخ خليفة البوعينين، انت من وين جايب خبر تخصيص الثلاثة مليار لمنطقة القطيف؟ من وكالة أنباء الواق واق مثلاً؟ و بعدين ويش يزعلك لو بنوا جامعة في القطيف؟ تخاف يشيلوها من الجبيل و ينقلوها للقطيف مثلاً؟ ثم من الذي يخون الثاني ؟ مو إحنا نشتغل لبلدنا بكل وطنية و إخلاص و مانلقى إلا التخوين و التهميش و نقاط التفتيش و طلقات الرصاص و مع هذا ما تخلينا عن ولاءنا للممكة الحبيبة؟ بصراحة مستغرب أن يصدر هذا الكلام عن شخص من السكان الأصليين للجبيل المعروفين بالإنصاف و عدم الطائفية.
خليفة البوعينين - الجبيل [السبت 31 ديسمبر 2011 - 9:33 م]
تناست الاخت الكاتبة بأن الدولة خصصت 3 مليار ريال سعودي للبنية التحتية ومشاريع خدمية هذه السنة وهذا المبلغ لم يسبق بتاريخ المملكة ان خصص لمحافظة بحجم القطيف ! الاخوة بالقطيف او بسائر محافظات المملكة هم مواطنين سعوديين لهم حقوق وعليهم واجبات ! المسئلة ليست مسئلة جامعة فالدولة حتى لو نفذت جميع مطالب الاخوة بالقطيف ستضل نظرة التشكيك والتخوين للدولة تجاه القطيف واهلها والعزف على وتر الحقوق المغيبة ، الحل بنظري هو اعادة بناء الاجيال القادمة بثقافة اكثر انتفتاح ووعي وحب لنعيش بوئام وموده
أبو محمد القطيفي - القطيف الجميلة [الخميس 29 ديسمبر 2011 - 10:56 ص]
أبشروا و لا تزعلوا، مع ميزانية الخير سوف تنشأ الجامعات و المعاهد التالية:
جامعة القطيف للطب و العلوم الطبية بالقطيف، جامعة القطيف للعلوم و التكنولجيا بسيهات، جامعة القطيف للبنات صفوى، جامعة القطيف للبنين بتاروت، معهد القطيف العالي لعلوم الفلك بالأوجام، الكلية الصناعية بالعوامية و القديح، و الكلية التقنية بقرى المحيط.
و كل عام و بلدي الحبيب بألف خير بعيداً عن التعصب و الطائفية.
ابن القطيف - القطيف [الثلاثاء 20 ديسمبر 2011 - 9:33 ص]
إلى جميع إخواننا السنة الذين علقوا على الموضوع مؤيدين و مبررين لمنع انشاء جامعة في القطيف، ما الذي يضركم؟ هل بناء جامعة في القطيف سيصرف عليه من جيوبكم؟ ألسنا أشقاؤكم في المواطنة و يحق لنا ما يحق لكم؟ لماذا كل المشاريع التنموية حلال على مناطق المملكة و عندما يأتي دور القطيف تختلق العراقيل و الأعذار و حتى الأكاذيب؟ لماذا ذلك الفرق الشاسع بين القطيف و كل المدن المجاورة لها؟ لماذا نصيبنا فقط التلوث الناتج عن أدخنة النفط و التكفير في المناهج و خطب المساجد و الكاريكاتيرات الساخرة في الصحافة؟
Ali - الرياض المفلسه [الثلاثاء 13 ديسمبر 2011 - 6:54 ص]
الحل الوحيد هو
- عزل المفتي العام وكل أعضاء هيئة كبار العلماء وإعادة تشكيل الهيئة من جميع المذاهب حتى يبقى الغلاة أقلية(وغلو أكثر هيئة كبار العلماء لا يشك فيه باحث منصف يعرف فتاواهم أويقرأ كتبهم.حتى وإن أنكروا هذا الغلو فكتبهم تنضح بنفي الآخر المسلم من تكفير وتبديع ودعوة لكراهيته ونبذه وهجره وحرمانه من كافة الحقوق)
2- عزل وزير الإعلام والطاقم الذي له دور في دعم الغلو في البلد من السماح للغلاة بالاستحواذ على وعلى وسائل الإعلام الحكومية وبث دعائم التكفير والتفرقة والتعصب والتضليل عبرها.
غالب - Dammam [الإثنين 12 ديسمبر 2011 - 4:44 ص]
لقد جانبتك الحقيقه كاتبتي العزيزه.انا لااريد التمييز بين المواطنين ولكن مادام بدأتي فخذي الجواب.يوجد عدد كبير من اهل القطيف في الدوائر الحكوميه(الدمام,الخبر)ويتفوقون في العدد على السنه بنسبه كبيره مع ان هذه المناطق سنيه صرفه.في ارامكو عدد الشيعه كبير جدا خاصة في المصافي والمعامل ونسبتهم تفوق السنه ولم يحدث تشكي من السنه لانهم مواطنون ولهم حق في بلدهم.اما قولك عن المساحه فبلدنا واحده موحده وليس لك الحق الا في بيتك(القطيف بعد اخذت مساحه كبيره من دارين ولم يتكلم اهلها).ارجو نبذ المظلوميه من رأسك
خادمة أهل البيت - القطيف [الأحد 11 ديسمبر 2011 - 10:29 ص]
الشكر لاختي امتثال حفظها الله نعم هذا هو المنطق السليم سلمت أناملك الذهبية وقلمك الماسي وأزيد مطالبتي بحدود القطيف التي بدأت الحكومة ضمها لمناطق أخرى
ام بسام - القطيف [السبت 10 ديسمبر 2011 - 6:39 م]
هكذا تكون المواطنه وهكذا يكون الرفاء والحب للوطن ان ما تفضلت به هو مطلب من الجميع وهو ليس وليد اللحظة فقد كان هذا من اوليات استحقاقاتنا آملين ان يجد هذا الطلب تجاوبا من قبل المسؤلين وبوركت وبروكت جهودك  
Q.T - الوطن [الجمعة 09 ديسمبر 2011 - 9:17 م]
الأخ الفضل محمد

لا تأخذ المسألة بالملاصقة لهذه المدينة أو غيرها ولكن إحتياجات التنمية تـُحسب على الكثافة السكانية والبقعة الجغرافية وليس الموقع

وإليك ما برضيك:
1- القطيف أول حاضرة في على الساحل أي هي أول بلدية قبل نشأة الدمام والخبر والظهران فكان من الأولى أن تكون الجامعات بها.
2-القطيف أعلى كثافة سكانية من غيرها فيما قارنت.
3-إقسم عدد المقاعد الدراسية للجامعات في الدمام على مجموع تعداد سكان الدمام والقطيف وما جاورهما وجيرها بحساب النسبة والتناسب ومن ثم لك الحكم في أن القطيف تحتاج لجامعة أم لا
Q.T - الوطن [الجمعة 09 ديسمبر 2011 - 9:09 م]
الأخ الفاضل القلم الماسي

أتفق معك قلباً وقالباً
القلم الماااسي - تابع التعليق [الجمعة 09 ديسمبر 2011 - 6:00 م]
نحن نحتاج في الوقت الراهن للرجال لها بعد سياسي وجتماعي والرؤية يجب أن تكون بعيدة المدى وليس رجال لا تبصر ابعد من أنوفهم !!! نعم يجب ان يكون هنالك دماء جديده شابه تنخرط للمطالبة باسم القطيف متوازنه ذكية صاحبة حدس يؤمل منها الكثير ... لا تقدم مصلحتها على مصلحة الجماعة والوطن ... ولا زلت اردد الاصلاح اولا يبدأ من أنفسنا لكي نؤسس اساس قوي اشد قوه من الجبال الرواسي ما دون ذلك فنحن نمشي في سراب ... تحياتي ... القلم الماااسي
القلم المااسي - للاخ Q.T [الجمعة 09 ديسمبر 2011 - 5:49 م]
أخي الكريم ليس المهم رفع شعار بتجاه معين ولكن الاهم نبدأ اولا بتغير الذات ... لان من أبجديات الاشياء فاقد الشي لا يعطيه ... أنا صادق معك فيما اقول ... كم كان مسؤول عندنا من القطيف على سبيل المثال لا الحصر في مدينة الجبيل الصناعية ماذا قدموا غير الخدلان لابناء وطنهم !!! استاذي الفاضل أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم .. ولا يستطيع قلمي البوح لان ليس كل ما يعلم يقال .. المختصر المفيد اولا اصلاح الالية المتكلمة بأسم القطيف نحن نحتاج لرجال اجنبتهم العرب .. تحياتي .. القلم المااسي
Mohammed - السعوديه [الجمعة 09 ديسمبر 2011 - 12:02 م]
القطيف ملاصقه لدمام وتتبع لها يعني ماهو موجود بالدمام موجود بالقطيف ... لم نسمع اهالي الظهران مثلا يطالبون بهذا الشي ولم نسمع اهالي الخبر والثقبه يطالبون ايضا !!
Q.T - الوطن [الجمعة 09 ديسمبر 2011 - 8:56 ص]
الأخ الفاضل القلم الماسي
كل المناطق تأن من الفساد ولكن هنالك ويل آخر ينصب على القطيف بالإضافة على الفساد وجود التمييز الطائفي.
ولا تصح المقارنة مع غيرها ، فأهل هذه الأرض يعيشوا بين آبار النفط وخيره بعيد عنهم ، فالبحر دفن وتلوث ومصادر المياه جفت وزراعتها تصحرت لذلك
والمقياس في التمايز يكون في التعليم والصحة والإسكان ، قارن بالأرقام ومن ثم أفدنا برأيك.
القطيف أكثر من نصف مليون بلا جامعة.
95% من المنح السكنية فيها لمن هم من خارج القطيف.
مستشفى مركزي واحد لا يفي إلا بـ 50% من الإحتياجات كطاقة سريرية
Q.T - الوطن [الجمعة 09 ديسمبر 2011 - 8:45 ص]
الأخ الفاضل حسن
نرجو منك تحري الدقة في نقل الأخبار ، الوعود كانت لكلية وليست جامعة وللعلم هي عبارة عن معهد تقني لا غير. والموقع حدد في جعيمة لعدم وجود أرض حول مدينة القطيف حيث جميع الأراضي حولها هي إما لوزارة الدفاع أو أرامكو أو أملاك (خاصة) وما تبقى من حدود إدارية أعطي لباقي المحافظات.
وللعلم فأن موقع هذا المعهد أصبح الآن تحت إدارة محافظة رأس تنورة بعد تقليص حدود القطيف الإدارية.

أما جامعة للقطيف فكان الرد من الوزير:
هي خط أحمر عند ولاة الأمر ولا يمكن تجاوزه.
حسن - [الجمعة 09 ديسمبر 2011 - 8:02 ص]
الاخ ابو حسين
وما يدريك انه لا احد يعمل لاجل القطيف؟؟
ديوانية القطيف قامت بلقاءات كثيرة مع وزير التعليم العالي ووعدهم بجامعة ووضعت لها ميزانية الا انها اصطدمت بعدم وجود ارض لها ومازالوا يبحثون عن موقع
مجلس بلدي لم يستطع ان يحصل على ارض للجامعة

الا يجب علينا ان نشكر من يعمل لنا بدلا من تبديد جهودهم؟؟!!!
ابو حسين - العوامية [الجمعة 09 ديسمبر 2011 - 7:46 ص]
مع الشكر للاستاذة امتثال على مواضيعها القيمة ... لا اختلف معك بأنه من المفترض ان تكون للقطيف واقعية اكثر بكثير مما هي عليه مهما قيل من البعض فلهم العذر لان المرء عدو ما جهل .... القطيف مقصودة من جميع الجهات ومن يقل غير ذلك فلا يعطي لعقله وزن لقول الحقيقة وتبقى النبرة الطائفية متغلغلة في اقرب القريبين للقطيف ولكن كثر الطك يفك اللحام فهل تحركنا بما يلبي المطلب ... الي صديق من اهالي النعيرية وكنت في زيارة اليه فأخبرني بأن محافظ المدينة يعمل كل ما في جهده للنهوض بالمدينة فمن يعمل للقطيف يا ترى؟؟؟؟
القلم المااسي - القطيف [الخميس 08 ديسمبر 2011 - 5:25 م]
الموضوع رائع والمطالبة بالحقوق شيء جيد وصحي وجميل وفي نفس الوقت للانصاف والحق كل مناطق المملكة تفتقد لاشياء قد تكون اهم من الجامعة وعلى سبيل المثال ما حدث الى مدينة جدة والكارثة التي احلت بها !!! إذن النقص موجود في كل مدن المملكة وهذا شيء واضح للجميح وحادث حائل الاليم اكبر مؤيد لكلامي ام وسام هل زرتي الشمال او جنوب المملكة لتعرفي ان كل مناطق المملكة بها نقص بشكل او باخر ... نحن كشعب سنة وشيعة نطالب اولا بمحاربة الفساد اي كان نوعة لكي ينال الجميع حقوقه المشروعة ... تحياتي ... القلم الماااسي
وفاء بنت علوي بن علي الجراش - Saudi Arabia [الخميس 08 ديسمبر 2011 - 4:26 م]
أختي الغالية
بوركت هذه الروح, هذه الجهود وهذا القلم. كم أحسست بالخجل من نفسي حين قرأت مقالك. بكل صراحة شعرت بأني ممن يتذمر ولا يفعل ووجدت كلامك وكتاباتك هي قمة الفعل وأعلاه مستوى. لو فكر الإنسان قليلاً لوجد إن جزء كبير من معاناته الشخصية, ماهو إلا نتاج للواقع العام الذي يشاطره فيه ألاف البشر. فبالتحامه بهؤلاء الناس وبدفاعه عن حقوقهم, إنما هو نضال لإصلاح حاله على جميع المستويات.
إيمان - القطيف [الخميس 08 ديسمبر 2011 - 12:35 م]
غاليتي امتثال .. لازال قلمك شجرة مورقة لا نجني منها إلا الثمر .. كقلبك المفعم بالوطنية وإحساساً بالمسؤولية، ولن يهنأ لأمثالكِ ممن ينتهجون نهج الحسين عليه السلام جفناً حتى يصل صدى كلماتكِ لكل قلبٍ واع .. وتجنين حصاد ما تزرعين وتعاينين ببصركِ أهدافكِ واقع يعيشه كل فرد في هذه الأرض الطيبة .. بوركتي أستاذتي ولا عدمنا أحرفك المتوشحة بالشموخ

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات