» حتى يكون للإعلام هدف  » تعذيب طفل بـ «المطرقة» و«أسياخ الحديد» و«الكماشة».. و«النيابة» تكشف التفاصيل  » الجوازات: لا سفر بـ«الهوية» القديمة بعد طلب التجديد  » إغلاق وإنذار 35 محلا مخالفا بعنك  » فلكيون يتوقعون درجات حرارة خمسينية  » عمل السعوديات في «تعليم القيادة» يقتصر على بعض المهن  » 3 مؤشرات لقياس التوظيف والالتزام بنطاقات  » ضبط ٦٠٠ كيلو فواكه وخضروات في مستودع مخالف بالقطيف  » «الغذاء والدواء» تنفي إشاعة تروّج لاحتواء الكاتشب على الكوكايين والكحول  » في يومهم العالمي: Voxelotor عقار ينتظره مرضى المنجلي «السكلسل»  
 

  

01/06/2009م - 1:01 م | مرات القراءة: 751


كبري سيهات على طريق الظهران الجبيل السريع هو من أكثر الكباري ازدحاما على هذا الشارع، فخلافا لجاريهن كبرى الملك فهد وكبري الملك سعود، اقتضت حكمةالمخططين لهذا الكبري أن تجعل حركة السير الخارجة والداخلة عبره من الجهتين تلتقي في مدخلي الكبري الشرقي والغربي بدلا من الالتفاف حوله كما هي الحال بالنسبة للكبريين المجاورين.

ولعل هذا يفسر حجم الحوادث التي يشهدها هذا الكبري، ناهيك عن الاختناقات التي لم تعد قاصرة على فترتي الذروة الصباحية والمسائية.
هذا الكبرى يتقاطع مع الشارع الخامس عشر في سيهات، الذي يصل بين شارع الخليج، في أقصى الشرق، وطريق أبو حدرية السريع في أقصى الغرب، مارا بشارعي الملك عبدالعزيز وعمر بن عبدالعزيز، مخترقا طريق الجبيل – الظهران السريع.
عبر الشارع الخامس عشر تمر الحركة المرورية المتجهة غربا باتجاه الطريق السريع، وبالخصوص، تلك المتجهة نحو الجبيل شمالا، أو جنوبا باتجاه الظهران والخبر، حركة كثيفة قادمة من الدمام، محاولة الابتعاد عن الازدحام الشديد في شارع الملك سعود، في طريقها نحو الجبيل أو الظهران.
خلاصة القول.. إن كبري سيهات حيوي بكل ما للحيوية من معنى، إلا أنه أصبح كابوسا بذات القوة لمرتاديه، وأخص بالذكر منهم الذاهبين لأعمالهم شمالا في الجبيل وجنوبا في الظهران والخبر في كل صباح.
منذ انتخابي في المجلس البلدي قبل قرابة الأربع سنوات، سعيت لإيجاد حل لمعاناة المواطنين المستخدمين لهذا الكبري عبر بلدية القطيف أولا، والتي ابدت تفهما جيدا، إلا أنها أكدت أن الكبري المعني هو مسؤولية وزارة النقل، فقمت بأخذ وفد من الوزارة قدم من الرياض خصيصا لعلاج مثل هذه الأمور العالقة بين وزارتي النقل والبلديات، فأقروا بمسؤوليتهم عن الكبري، إلا أنهم أكدوا: أن حل مشكلة الازدحام المروري تكمن في وضع إشارتين في مدخل الكبري ومخرجه، وتلك ليست من مسؤولياتهم، وانما مسؤولية المرور.
تحدثت مع الأخوة في مرور القطيف، الذين كانوا مدركين جدا لحجم المشكلة، فهم الذين يباشرون الحوادث اليومية، ويعيشون في معمعة الاختناقات هناك، ويعلمون أن وضع إشارتين هو الحل الأمثل والأسهل، وهو ضمن مسؤولياتهم، وقد خاطبوا أصحاب القرار، إلا أن الاستجابة لم تأت بعد، كانت ذلك قبل قرابة ستة أشهر، ولازالت الحوادث مستمرة.
مشكلة شديدة الوضوح، لشارع في غاية الأهمية، لكبرى يفوقه أهمية، وحلها يكمن في إشارتين مروريتين، بتكلفة زهيدة جدا إذا قورنت بالخسائر البشرية والمادية النازفة يوميا تحت ظلال كبري سيهات، عرضت الموضوع على ثلاث جهات خدمية معنية بشكل مباشر بهذا الكبري فلم أجد حلا، فماذا عساي أن أفعل؟ هل أرفع الأمر لسمو أمير المنطقة الشرقية؟.
دعوني أحاول مرة أخرى عبر هذا المنبر المفتوح...
إني باسم أهالي سيهات وعنك والنابية، باسم كل المستفيدين من هذا الكبري الحيوي في محافظة القطيف وحاضرة الدمام.. أدعو معالي أمين المنطقة الشرقية، المهندس ضيف الله العتيبي للتدخل لإيجاد حل جذري للموضوع، بالتنسيق مع الجهات المعنية الأخرى، وزارة النقل، وإدارة المرور بالمنطقة الشرقية، كما بادر معاليه بشكل رائد وفاعل للمساهمة في إنارة أجزاء من طريق الجبيل – الظهران السريع.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات