» حتى يكون للإعلام هدف  » تعذيب طفل بـ «المطرقة» و«أسياخ الحديد» و«الكماشة».. و«النيابة» تكشف التفاصيل  » الجوازات: لا سفر بـ«الهوية» القديمة بعد طلب التجديد  » إغلاق وإنذار 35 محلا مخالفا بعنك  » فلكيون يتوقعون درجات حرارة خمسينية  » عمل السعوديات في «تعليم القيادة» يقتصر على بعض المهن  » 3 مؤشرات لقياس التوظيف والالتزام بنطاقات  » ضبط ٦٠٠ كيلو فواكه وخضروات في مستودع مخالف بالقطيف  » «الغذاء والدواء» تنفي إشاعة تروّج لاحتواء الكاتشب على الكوكايين والكحول  » في يومهم العالمي: Voxelotor عقار ينتظره مرضى المنجلي «السكلسل»  
 

  

23/05/2009م - 9:11 ص | مرات القراءة: 750


نوجه هذه الملاحظة الى بلدية القطيف حول أعمدة الإنارة في جزيرة دارين ونأمل وضع حد لـ(مشكلة تساقطها في طرق البلدة وتهديدها للسلامة العامة) فالأعمدة قديمة ومتآكلة من القاعدة وقد (مضى على بعضها سنوات طويلة جدا)

 (فجميع الأعمدة الموجودة في البلدة معرضة للسقوط نتيجة التآكل الذي خلخلها من الأسفل، وجعلها تسقط بمجرد تعرضها لرياح قوية نسبياً وهي تبدو واقفة ولكنها قابلة للسقوط في اية لحظة، مهددة السلامة) وقد سقط بعضها فعلاً، وتزايدت مشاهد الأعمدة المستلقية على الطرقات، خاصة في الفترة الأخيرة).
ومن حسن الحظ أن أكثرها يسقط بعيداً عن المارة فضلا فيما لو سقط عمود بالقرب من مناطق يلعب فيها أطفال وما شابه، أو في حالة سقوط عمود في وقت مطر، حيث لا أمان في اجتماع الكهرباء والماء.. فقبل أيام قليلة وقع عمود في الحي الشمالي بالقرب من مغسلة الطاووس والحمد لله لم يتواجد أحد أثناء سقوطه وهذه صورته مرفقة وأيضا قبل فترة سقط عمود آخر أمام منزلي تسبب في تلف واجهة كراج المنزل وتم ازالة العمود وللمعلومية فان العمود الذي يسقط بطريقة (خرج ولم يعد) وأحب أوضح أن الخطورة لا تنحصر فيما يمكن أن يسبب العمود بسقوطه بل (هناك أيضا خطر صندوق الكهرباء الموجود في العمود فهي مكشوفة وخطرها كبير خاصة على الأطفال عند لمسها عدا ذلك الظلام الدامس الذي سببه إزالة أعمدة الإنارة في الأحياء خاصة الحي الجنوبي والشرقي والحالة وقد كانت هناك مطالبة سابقة من الأهالي لحل مشكلة الانارة عن طريق بلدية تاروت عندما كان رئيسها شلاش الشمري وقد وعدنا باستبدالها ولكن إلى الآن لم يتم أي إجراء حول هذا الموضوع ونرى أن الأمر يحتاج إلى تحرك سريع من قبل بلدية القطيف وذلك باستبدالها لكون الأعمدة الموجودة تالفة وتتساقط بشكل شبه مستمر، ولا يمكن حصر المخاطر التي قد تتسبب بها للمواطن خاصة أنها في أحياء مأهولة، وتتعرض لعوامل الرطوبة والأمطار، وهو ما يضاعف القلق كما ننوه الى أن تكون هناك أعمال الصيانة بشكل دوري لشبكة الإنارة والأعمدة للمحافظة عليها.. هذا للمصلحة العامة والله من وراء القصد.



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات