» عقد شراكة بين مجلس بلدي القطيف وجمعية الذوق العام السعودية  » منزل أمي ( من منعطفات الحياة).  » شارك في حرب 73 ونجا بمظلته من حادث طائرة.. القطيف تفقد «البريكي» أحد محاربيها القدامى  » «طابور الانتظار» أكبر معوّق لرخصة قيادة المرأة..!  » الأدب الشعبي في دروازة النخيل  » بعد سحب «الأسبرين 81».. أزمة في مستحضر علاج تصلب الشرايين  » الغياب النسائي لتعلُّم القيادة يثير «أزمة وظيفية» وخبير يؤكد: الحلول الحالية غير مجدية !  » تكراراً: إغلاق المحلات للصلاة  » هل يتحمل المواطن «فاتورة الاستقدام» بعد مصالحة وزير العمل واللجان ؟!  » التجارة: استحداث عقوبة التشهير في 3 مخالفات تجارية جديدة  
 

  

20/05/2009م - 5:33 م | مرات القراءة: 731


اعتبر عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالله المنيع، زيجات «المسيار» و«المصياف» و «الفرند» و«الزواج بنية الطلاق»، تحايل على الزواج الشرعي، مؤكداً أنها تنوع في الأسماء يؤدي إلى نكاح المتعة الذي لا يجوز.


وقال المنيع في محاضرة بعنوان: «ثوابت في حياة طالب العلم» ألقاها بجامع الصانع في الرياض أول من أمس، إن زواج المسيار أصبح فاحشاً، بعد أن كان الاعتراف به سائداً، وذلك جراء التطبيقات السيئة والاستغلال المقيت من بعض النساء اللاتي اكتشف ارتباطهن بأكثر من زوج في زمن واحد، «إذ تحدد لأزواجها أيام تنظمها بنفسها حتى لا يحدث تضارب في مواعيد الأزواج». ولفت إلى نماذج جيدة لمجموعة من الطلبة المبتعثين الذين تزوجوا من أميركا وأوربا بنية الطلاق، «خلال فترة دراستهم ارتبطوا بزوجاتهم بشكل قوي... وأنجبوا منهن أولاداً، ثم قدموا بهن إلى السعودية، إذ كن زوجات صالحات»، مشيراً إلى أن هناك مجموعات تلجأ إلى الطرق السيئة «كأن يذهب البعض إلى الدول الآسيوية مثل إندونيسيا بحجة الدراسة أو العمل وهو في الحقيقة يهدف إلى الزواج الموقت».



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات