» مناهجنا وحق الاختلاف  » «ليالي رمضان» تستقطب 13 ألف زائر لوسط العوامية  » عودة ضح المياه المحلاة إلى الدمام والخبر والقطيف ورأس تنورة  » حملة رقابية لمنع البسطات العشوائية المخالفة بالقطيف  » أغذية محوّرة وراثيًا.. لكن هل هذا دون ثمن؟  » الإمام المجتبى يحذر من الاغترار بالدنيا  » «اللغة الصينية» والتربية البدنية للبنات ضمن وظائف التعليم  » القبض على «خاطفة» طفلة جدة  » انتكاسة روحية  » مثقفون وزوار: معرض تبادل الكتب يسهم في تحريك العجلة الثقافية  
 

  

20/05/2009م - 5:33 م | مرات القراءة: 720


اعتبر عضو هيئة كبار العلماء الشيخ عبدالله المنيع، زيجات «المسيار» و«المصياف» و «الفرند» و«الزواج بنية الطلاق»، تحايل على الزواج الشرعي، مؤكداً أنها تنوع في الأسماء يؤدي إلى نكاح المتعة الذي لا يجوز.


وقال المنيع في محاضرة بعنوان: «ثوابت في حياة طالب العلم» ألقاها بجامع الصانع في الرياض أول من أمس، إن زواج المسيار أصبح فاحشاً، بعد أن كان الاعتراف به سائداً، وذلك جراء التطبيقات السيئة والاستغلال المقيت من بعض النساء اللاتي اكتشف ارتباطهن بأكثر من زوج في زمن واحد، «إذ تحدد لأزواجها أيام تنظمها بنفسها حتى لا يحدث تضارب في مواعيد الأزواج». ولفت إلى نماذج جيدة لمجموعة من الطلبة المبتعثين الذين تزوجوا من أميركا وأوربا بنية الطلاق، «خلال فترة دراستهم ارتبطوا بزوجاتهم بشكل قوي... وأنجبوا منهن أولاداً، ثم قدموا بهن إلى السعودية، إذ كن زوجات صالحات»، مشيراً إلى أن هناك مجموعات تلجأ إلى الطرق السيئة «كأن يذهب البعض إلى الدول الآسيوية مثل إندونيسيا بحجة الدراسة أو العمل وهو في الحقيقة يهدف إلى الزواج الموقت».



التعليقات «0»


لاتوجد تعليقات!


مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات