» العمل على مدار الساعة خلال هطول الأمطار  » جمعياتنا والعمل التطوعي  » سيدات الشرقية: تحديث الأنظمة المرورية ضمان أمثل لقيادة آمنة  » 900 سعودية يدشن حملة لفرض التعدد إجباريًا على الرجال  » إطلاق حملة مكافحة السوسة الحمراء وحفار الساق في العوامية  » نجاسة الكحول بأقسامه تبتني على كونه مسكراً  » 9.4 مليون وفاة سنوياً بسبب ارتفاع ضغط الدم!  » مدارس الشرقية الحنين إلى رائحة الحبر والطبشور وأقلام الرصاص  » إعلانات الجمعة البيضاء تغزو فضاء الإنترنت.. وتستنفر خبراء الأمن الإلكتروني  » «النقد» تفرض غرامات مالية على البنك السعودي الفرنسي لمخالفته في تطبيق الحوكمة السليمة  
 

  

السيد هاشم آل اسماعيل - 15/03/2010م - 4:51 ص | مرات القراءة: 25629


لقد كان من دواعي سرورنا نحن أبناء هذه البلاد الحبيبة ، أن نرى حضور المرأة يتجلى في صورة مشرقة تعكس في جانبها الجميل روح الأخوة والترابط في العمل الاجتماعي بين شرائح المجتمع المختلفة .

فحضور المرأة بكل فئاتها وأقسامها وانتماءاتها في ميدان واحد .. هو دليل على وعي متجدد بين شرائح مجتمعنا المعطاء ..
فـ ربة المنزل ، والطبيبة ، والإدارية ، والمعلمة ، والشابة ، كلهنّ كانوا في ميدان واحد يناشدن تفعيل دور المرأة كعنصر فاعل في مجتمع يعج بالرؤى والأفكار المختلفة حول هذه المسألة ..

آخذن بعين الاعتبار أن هذه التجربة لن تكون بمنتهى السهولة سواء في التنفيذ أو التنظيم .. أو حتى ردود الأفعال لكن إصرار " العطاء " على عطائها كانت له اليد الطولى في إنجاح هذه المساعي الطيبة ..
فكان المهرجان " قطيفنا خضراء " ..
إننا لو أمعننا النظر في ابتسامات الأطفال ، وفرحة العوائل المشاركة ، والبرامج المتنوعة التي سعت " جمعية العطاء النسائية بالقطيف " أن تظهرها بمظهرها الأفضل لعرفنا حقا أن واقع الحال يختلف تماما عن النعوت التي لم تكن موفقة في طرحها بل لا تخلو من حدة وتجاوز لطبيعة الموقف وما يتناسب معه من أساليب و رؤى علاجية ..
فالفجور والفساد وهتك الأعراف وغيرها من النعوت هي صفات لم ولن يتسم بها مجتمعنا القطيفي المحافظ ..

إن ما شاهدناه من صور و مشاهد تم تناقلها عبر مختلف الوسائل والأدوات الإعلامية يجبرنا حقاً على التوقف وقفة صادقة مع أنفسنا ومجتمعنا وتحميل الجمعية جزءا كبيرا من المسؤولية ..

نعم ..

يجب علينا أن نحمل الجمعية مسؤولية سماحها لذلك المصور الذي اختار جانبا يصطاد به في الماء العكر ليثير ضجة هلامية حول هذا المهرجان ..
قاصدا وبكل وضوح تحريك الجو العام لمحاربة وجود المرأة وحضورها الفاعلين ..
إننا نحمل جمعية العطاء مسؤولية تركها لهذا المصور أن يبث جزءا من واقع مجتمعنا الذي نعيش فيه منغمسين في غفلة وتهاون وتغاض عن كثير من الظواهر الخاطئة ..
منتظرين لهكذا مشاهد لنتظاهر بتحرك الغيرة فينا فننعت بناتنا وأخواتنا وفلذات أكبادنا بالفجور والفسوق والإنحلال !

إن الطريقة المثلى لعلاج هكذا أمور هي السعي والعمل الدؤوب نحو تهذيب النفس وتربيتها ، والرقي والسمو بها نحو الله سبحانه وتعالى ، و زرع القيم المثلى التي تنهض بإنسانية الإنسان وتبعد عنه كل ما يوصمه البعض بالفجور والفسوق والإنحلال !

أيها الأحبة ..

إن الله سبحانه وتعالى لم يعط أيا منا وصاية على أحد من الخلق ، كي ندخل من نشاء في دائرة الإيمان ، ونخرج من نشاء منها ..
وانما قال سبحانه وتعالى " وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ " ..

أيها الأحبة ..

لنودع جميعا عصور الإقصاء ، والتشهير واذاعة الخلافات ولنتوحد جميعا نحو قطيف خضراء ، طاهرة مُحبة .. بعيدا عن كل هذه السجالات التي لا طائل منها ..

إن الإسلام أيها الأحبة لم ينكر وجود المرأة ولم يسلبها حقوقها ، ولم يجعل للرجل أفضلية على المرأة كما يظن البعض ..
بل قسم الإسلام الأدوار بين الرجل والمرأة تقسيما يتناسب و كافة الجوانب النفسية والجسدية والحركية ..
مراعيا كل الظروف والضوابط الإنسانية والاجتماعية ..
فحث الإسلام على تواجد المرأة في الساحة السياسية والإجتماعية والفكرية بكل تجلياتها الإنسانية كعنصر قادر على العطاء في كثير من المجالات ..
مفسحا المجال أمامها في الجهاد والحج وهما كثيرا المشقة ..
فهذه سيدة نساء العالمين ، و زينب عليهما السلام .. تجسدان واقع المرأة المناضلة ، والصبورة ، والمعطاءة والمجاهدة في أسمى آيات العفة ، والطهارة ، والإباء ..
مقدمتين مثالا راقيا في حقيقة الروح التي يجب أن تتجلى في واقعنا النسوي ..

أيها الأحبة ..

إن واقع الإلتباس الكبير الذي يحمله كثير منا مع الأسف في الخلط وعدم القدرة على التفريق بين " الحجاب " والستر وظاهرة " الحجب " الاجتماعي التي يمارسها البعض بحق المرأة ..
لهي مشكلة كبيرة نحن بأمس الحاجة إلى معالجتها بالطرق المثلى ..
فهاتان الظاهرتان منفصلتان حقا ، فعفة المرأة ليست مقرونة بلبسها " العباءة الزينبية " أو " الفاطمية " أو أي اسم من هذه الأسماء ..
إن حجاب المرأة هو ذلك الحجاب الشرعي الذي يستر مفاتنها ويحافظ على كيانها الإنساني ويصون كرامتها ويحفظ مكانتها عند الجنس الآخر ..
ولا يجب أن يؤطر الحجاب ضمن أطر ما أنزل الله بها من سلطان ..

إن جهودنا أيها الأحبة يجب أن تتركز في ما هو أسمى وأجل من ذلك ، يجب علينا أن نسخر كل طاقاتنا القادرة على العطاء نحو بناء مجتمع متكامل ، يجبر كل طرف فينا كسر الآخر ..
ويساند كل منا أخاه ..

إننا لم نعد في عصر وأد البنات لنئد جمعية العطاء في مهدها ، ولم نعد في عصر الظلاميات لتكون نظرتنا للجانب السيئ فقط . ..
إنما نحن في وقت تتوافر لنا كل طرائق الحصول على المعرفة والبينة ، وليس لأي منا عذر في إطلاق الأحكام جزافا ودون أدنى مسؤولية ، فـ رجل الدين والمثقف والكاتب والمفكر والطبيب والمعلم كلهم عليهم مسؤولية الكلمة وحفظها وتقييم آثارها قبل إصدار أي حكم ..

أيها الأحبة ..

إن أبواب " جمعية العطاء " مشرعة في وجه كل من أراد النصح والتطوير والنهوض بكل عمل ونشاط تقوم وقامت وستقوم به الجمعية ..
فليست القيمات على الجمعية هن مجموعة من الجُهال أو أصحاب الأفق الضيق أو عديمات الكفاءة والخبرة ..
فالجمعية تزخر بعدد ليس بقليل من الناشطات والأكاديميات والكوادر النسوية المشهود لها على كافة الصعد بالقدرة العالية على العطاء والإمكانات المناسبة للقيام بالأدوار التي أسندت إليهن ..
فالأجدر بمن أراد الإصلاح أن يأتي البيوت من أبوابها بدلا من إثارة القلاقل والقيل والقال .. وهذا ما لا طائل منه في النهاية ..

إننا أيها الأحبة ..

نعيش ضمن مجتمع مختلف الرؤى والأفكار ، ومزيج معقد من مختلف التراكيب الإجتماعية ..
لذلك علينا أن نأخذ بأيدي بعضنا البعض ، وأن نهذب بعضنا البعض ، وأن نقوم أخطاء بعضنا ..

إن نشرنا لخلافتنا عبر وسائل الإعلام المختلفة ، وسعي بعضنا لترسيخ هكذا خلافات ، هي مسألة تناهض كل مفاهيم الوحدة التي يجب أن نتحد في الدعوة إليها ، ونرسخ منهجية واضحة لمفهومها وحيثياتها ومتطلباتها ..

إننا أيها الأحبة ..

نعاصر مرحلة معقدة من المتغيرات على شتى الصعد ، لذلك يجدر بنا أن نتعامل بما تتطلبه المرحلة من تعقل ونضوج واتزان وتريث في إصدار الأحكام ..
فليست العطاء هي مسخ للحجاب ، وليس العطاء لغة للانحدار ..
لذلك علينا جميعا أن نوحد جهودنا في دعم العطاء وتأصيل فكر العطاء الذي علمتنا إياه مدرسة أهل البيت عليهم السلام .



التعليقات «73»

إمرأة في بلد العجائب - بلد العجائب [الجمعة 30 ابريل 2010 - 2:57 ص]
ياربي مره جايتني الضحكة هههههههههههه
امسوين من الحبه قبه يا ناس يا عالم ياه هو خلو الناس على كيفها تلبس الي يعجبها وطلع الي يعجبها الحين الي امطلعة شعرها او حاطه ماكياج ماتدري ان حرام هي تبغى الحرام خلوها نيران جهنم تنتظرها يعني اذا هاجمتوا هذه الجمعيه هذه الفئه بتلتزم بالحجاب الشرعي هذوله الناس هذه طريقتهم بالبس في اي مكان اروحه خلوهم في حالهم اوف زهقت من بلد العجائب والي مو عاجبنه لا اشارك بالحظور اوف قطع
الوطني الحر - كل السعوديه بلدي [الخميس 08 ابريل 2010 - 5:12 م]
بنسبه لك حركة العطاء من قسمات وجهك ليه عطاء عليك انتا هههههه اظن فاهم ويش اقصد يا سيد يا ولد رسول الله
فاطمة - القطيف [الإثنين 05 ابريل 2010 - 9:31 ص]
يبدو ان الأخ السيد هاشم أثار حفيظة هؤلاء الذين لايسمح لهم دينهم سوى بالتفكير في حدود رقابهم القصيرة فلم يعودوا يبصرون او يرون شيئا ليشنوا على قلم منصف وفكر رصين هذه الحملة الشعواء !

يجدر بكم أن تحسنوا لغة خطابكم أولا لأن الدين لم يدعو للعن والطعن والسب فمحمد بن عبدالله لم يكن فظا غليظا يا اخوة !

اما بالنسبة لمسألة الحجاب فأعتقد بأن عليكم ان تدعو له بالحكمة والموعظة الحسنة وليس بالللعن والسب والتهجم على اعراض الناس

بورك قلمك ياسيد
عاشق الزهراء..! - القطيف [الأحد 04 ابريل 2010 - 10:02 ص]
بسمه تعالي

أختي "قطيفيه "

هل سيندمون ويعاقبهم الله على انهم تمسكو بحجاب الزهراء ؟..!

مع احترامي الشديد لكِ وللاخوات الباقين .. كل بنت وامرأه تلبس عباة سفور وحجاب سفور تستحق اللعن ..

قال تعالى في محكم كتابه ..
" وقرن فى بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهليه الاولى "
صدق الله العظيم

والجميع قد رأى في الصور كيف بنات القطيف خرجو بحجاب غير لائق لهم بكونهم شيعة ..!
وانتي تقولين سننال عذاب الله ..!

اي والله لقد صدق امير المؤمنين " سياتي زمان يكون المعروف منكرا والمنكر معروف "

وشكرا ^_
مولد هادي - الشرقيه [الأحد 04 ابريل 2010 - 6:45 ص]
يا (قطيفيه) اي معنى من معاني كلمة محصنات انت تعني؟! لان بعض المعاني لاتنطبق على السفور الموجود...
قطيفية - qatif [السبت 03 ابريل 2010 - 2:54 م]
بسم الله الرحمن الرحيم ( إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم ) صدق الله العظيم

شكرا لهذه الكلمات الرائعة ولصاحب المقال
نحن ننتظر المزيد من كتاباتك المبدعة

وأقول لأصحاب الكلمات البذيئة سيأتي يوم وتندمون فيه وويلكم من عذاب الله لقذفكم وشتمكم لبنات بلدكم



عاشق الزهراء ..~! - القطيف [السبت 03 ابريل 2010 - 2:00 م]
سيد هاشم ..!
لنقف وقفة تأمل .!
لو كانت اخواتك من البنات الاتي ظهرو بشكل غير لائق ماهو موقفك ؟؟!
هل اصبح ترك حجاب الزهراء مفخره بيننا واصبح ذلك هو التحضر ؟!

اين حجاب الزهراء والتمسك بها في ذلك المهرجان ؟!
لم نجد غير السفور
اكتبها بخط عريض ..
"قطيفنا خضراء" سافره
قطيفي غيور - القطيف [الجمعة 02 ابريل 2010 - 6:56 ص]
أنا حضرت المعرض في العام الماضي ورأيت بعيني مناظر مخجلة , كل الفتيات كاشفين وجوههم والأغلب مطلعين نصف شعرهم.خرجت مع عائلتي من المعرض بسرعة لأن الوضع كان مقزز. هذا الشي أنا شفته ما نقله لي مصور مغرض حسب ما يصور لنا كاتب المقال. ومن ذاك اليوم عرفت توجه هذه الجمعية المغرضة (العطاء) وقررت عدم حضور فعالياتهم.
انجود - khobar [الأربعاء 31 مارس 2010 - 9:10 ص]
ودي أسأل
اذا كان المصور اصطاد في الماي العكر فأايش قةلك عن البنات اللي يطلعون في المحطات التلفزيونيه وكانهم مالهم صله بالقطيف غير الاسم
كل وحده فيهم تتباهه باللهجه الحجازيه او لبنانيه وكان لهجهتها الاصليه عيب او اتفشل مع الانسان يحترم اكثر لو بقى على اصوله ويحافظ ويفتخر بجذوره
ولا هذه الظاهره من انواع الاتيكيت او التطور
؟؟؟؟
كل مناطق اللملكه يتكلون على حسب منطقتهم او البلد اللي انولد فيه وتربى فيه.
وتغير اللهجه والتبري منها يدل على عدم الثقه بالنفس وبدون الثقه بالنفس لا يمكن ان يكون هناك لا ثقافه ولا احترام لعادات المجتمع وقيمه.
السيد هاشم - [الثلاثاء 30 مارس 2010 - 1:49 م]
هداك الله يا سيد هاشم

وحسبي الله على العطاء

واقول لنساء العطاء والمدافعات عنها لم تصدقوا ان تتاح لكم فرصه للظهور حتى ابديتم الصدور قبل الحجاب والجيزات قبل العباءه هنياً لكم بالستر المبالغ فيه وحسبي الله مجددا عليكم
عاشوراء ورجال الله - من ارض الولاء [السبت 27 مارس 2010 - 7:16 ص]
والله عجب
وين المناصرين والمؤيدين لهذا المارثون والمقال لم يجبو على سوالي

مالكم كيف تفكرون ام تنافقون ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سلاف - القطيف [الخميس 25 مارس 2010 - 12:43 م]
للأسف ان تخرج أصوات تنادي حتى بإخراج الأخوات من مذهب اهل البيت عليهم السلام من أجل ماراثون .. ما هذا الهراء يا سادة؟
هل سلبتكم آلهتكم عقولكم؟
لماذا تبثون سمومكم ضد الموالين؟
أستغرب كيف نعيش ضمن أناس اقصائيين لهذه الدرجة

نشكرك سيد هاشم ونشكر العطاء
ام محمد - القطيف [الخميس 25 مارس 2010 - 10:47 ص]
عزيزاتي علمانيات القطيف لن يمنعكم لداحد مما تفعلون من لو اعترفتم امام الجميع بمذهبكم الدين مو غصب لكن ان تتسترن وراء المذهب الشيعي بما تفعلون فستجدون في كل زمان ومكان من يتصدى لكم دفاعا عن هذا الدين
ريحو حالكم وقولو احنا موشيعة وشوفو من يحاسبك على اي انحطاط تسوونه
حسين - القطيف [الأربعاء 24 مارس 2010 - 6:25 م]
لاحظي اخت غدير اني لم ابد رأيي في الخروج الى الاسواق ولا في لعب كرة القدم ولا في تشجيع النوادي ..

وبكل شجاعه اتيتي انتي وتجاهلتي السؤال كما غيركـ ..
ماحدث في المهرجان خطأ ..
وجري النساء مزاحمات للرجال خطأ ..
وسكوتنا عن الحق اكبر خطأ ..
فـ ان كنتم متحررين مثقفين فلتجعلوا تفكيركم مثقف ايضا واقبلوا الرأي الاخر ولاتكونوا كما اطلقتم علينا ((متخلفين))

فكري بما حدث من جميع الزوايا ..
فكري بعقلك وبدينك واتركي قلبك وعواطفك ولو مرهـ ..
Ghadeer - قطيف المحبة [الأربعاء 24 مارس 2010 - 7:29 ص]
ما هذا المنطق أخي " حسين " ،،
هل أنت طفل لتقول هذا الكلام ؟؟
يا أخي لو أخذنا بهذا المنطق ؛
فهل لو كان الإمام علي (ع) موجوداً للعب كرة القدم ؟ وهل شجّع الترجي ؟
هل لو كانت الزهراء موجودة لذهبت للمجمعات ؟
وغيرها الكثير ,

شكراً للسيد هاشم ؛ وللعطاء
حسين - القطيف [الثلاثاء 23 مارس 2010 - 5:08 م]
اخت سناء نعم انني من انصار الكاتب حسين حمادة ..

لانني قرأت المقالين ولازلت اتابعهم ولم ارى شخص واحد ولا حتى انتي ..
اجبتم على اسألته او اسألة الاخوان الموالين ..

هو جواب واحد ..
فـ ليتشجع صنديد منكم
او قياديه لتقول جملة واحده فقط ..

لو كانت الزهراء هنا لشاركتنا الجري ...

في حفظ الباري ..
عاشوراء ورجال الله - من ارض الولاء [الثلاثاء 23 مارس 2010 - 2:53 م]
والله كل الحاصل في ...
هو فساد لا يرضاء الله ورسوله والتي عنده دره من الغيره

المناصرين لهذا الموضوع ممكن اجابه صريحه وبدون نفاق
هل ترضي بان تقف اختك اوامك او زوجتك امام رجل اجنبي لكي يرسمها وهوبنطره يفصل جسمها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
واذا قلتم ان المصور كان يصطاد في المياه العكره وهل الرسام كان يصطاد بعد في الماء العكره
دع عنك النفاق واثارة البلبلة وسئل كل شريف في القطيف هل يرضي بفعل مثل هذه الافعال
سناء - القطيف [الثلاثاء 23 مارس 2010 - 7:27 ص]
الأخ حسين
يبدو أنك من انصار الأخ حسين حمادة .
لا افهم كيف تفكرون أنتم لكن نعم لو كانت الزهراء ربما رضت بأن تنعت بناتها بنعوت كما فعلتم أنتم والإمام الحجة اروحنا لتراب مقدمه الفداء ايضا سيقول عن بناته الاوصاف الذي تتبنونها أنتم مالكم كيف تحكمون يا أخي؟

شكرا سيد هاشم لك وللعطاء
حسين - القطيف [الإثنين 22 مارس 2010 - 6:46 م]
عجبا لكمـ ..
ياسيد ويامن تساندونهـ ..
لماذا نرى انواع ردودكم ولا نرى جواب واحد على هذا السؤال ..


هل مافعلتموه افرح الامام المهدي - عجل الله فرجه - ..؟

هل لو كانت الزهراء هاهنا الان لشاركتكم ..؟
فدكي - قطيف الولاء [الإثنين 22 مارس 2010 - 10:47 ص]
في كل يوم يخرج علينا( )منصبآ نفسه هاديآللناس ومنجرفآوراء السذج (الذين يحسبون انهم يحسنون صنعآ) فسمع انت ومن يلهث معك اقول لكم لو ان
جمعيتكم(جمعية ........) ا سست من اجل القطيف الموالي لأل البيت لما ابصرت النور والأيام بيننا فلن تخطوا جمعيتكم خطوة واحده تبرد قلوب الأمهات والزوجات الذين فتةالأنتظار قلوبهم نتحداكم ومن له بيت من زجاج فلايرمي الناس بالحجارة

مؤسسة شعلة الإبداع لتقنية المعلومات